د. أحمد الياس حسين

تشكلت صورة تاريخ السودان القديم في أذهاننا بصورة عامة في شكل فترات زمنية ووحدات منفصلة غير متصلة ببعضها البعض مثل ثقافات المجموعات A، C، X وحضارة كرمة ومملكة نبتة ومروي. ومن جانب آخر ساد مفهوم أن هذه الثقافات والحضارات

لم ينعم السودان بالاستقرار إلا بعد أن فقدت مصر وجهها الحقيقي في التاريخ
لكي نتمكن من تتبع العلاقات بين السودان ومصر عبر التاريخ ينبغي علينا التعرف على تاريخ مصر بصورة واضحة. ويمكن تقسيم 

لمساعدة القارئ الكريم في قراءة الموضوع دون فصلها بتفاصيل عن المراجع سأكتفي داخل الموضوع بكتابة اسم المؤلف وتاريخ النشر فقط بين قوسين – كما هو معروف في منهج التوثيق – ثم أذكر تفاصيل المراجع في نهاية المقال.

نواصل الحديث في الخلفية التاريخية عن سكان المنطقة الذين استقر معهم النوبة من أجل الوقوف على الأوضاع اللغوية. وقد تعرفنا في الحلقة السابقة على النوبين والكوشيين والبليميين ثم النوباديين وتأسيس مملكتهم في القرن السادس الميلادي، ونواصل الحديث عنهم. 

اللغة السودانية القديمة الأخرى التي انتشرت في السودان القديم هي لغة جماعات النوبة الذين انتشروا انتشاراً واسعاَ في غرب ووسط وشمال السودان وبالتالي انتشرت لغتهم إلى جانب اللغة الكوشية في كل تلك المناطق. ونتوقف قليلاً – قبل الحديث عن اللغة – لنتعرف بإيجاز

استفسر بعض القراء بعد كتابة المقال الأول عن اللغة الكوشية عما آلت إليه اللغة الكوشية أو المروية حسب معرفتنا الحالية لاسمها، أين هي؟ وأين من كانوا يتحدثون بها؟ خاصة وأن الوقت قريب نحو خمسة قرون. كيف اختفت اللغة وهل انقرض متحدثيها؟ تدور مثل هذه الأسئلة في