أكتوبر 21.. تجديد الثورة والانطلاق بها في طريق المدنية! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم


إن فوكس
najeebwm@hotmail.com
المكون العسكري الشريك في الحكومة فرض نفسه شريكاً في الحكومة الإنتقالية لأنهم يحملون السلاح بحجة أنهم سيحمون الثورة والفترة الانتقالية ولكن أصبحوا خصماً على الثورة حاولوا بشتى الطرق الإستيلاء على السلطة وفشلوا في ذلك والكرت الأخير هو إعتصام القصر المزعوم الذي أصبح مثل كولمبيا (باصة) مجزرة إعتصام القيادة العامة.
الان أصبح اللعب على المكشوف جنرالات السيادي أزالوا الحواجز من أمام القصر الرئاسي وفرشوا الورود لجماعة منشقة من الحاضنة ومعهم فلول النظام المباد الذين كانوا جزء منه وسمحوا لهم لهم بنصب الخيام وتركيب المسارح للخطابة والغناء وتركيب زرائب للابل والأغنام والرقص وشاهدنا أحد الأشخاص لا مؤاخذة في منظر مقزز يتبول في السور وأي سور أنه سور القصر الرئاسي الذي يستقبل فيه رؤساء الدول تبا لكم أيها الأرزقية.
لا نريد أن نخوض في هوية المعتصمين لأن مكان الإعتصام أصبح مثل حاطب الليل الذي لا يبصر ما يجمعه في حبله الجيد والرديء والعود والثعبان والعقرب والصقر وهذا ما يحدث في الإعتصام المزعوم الذي يضم فلول النظام المباد والدواعش وتجار الدين والإنتهازيين ويقودهم مني أركو مناوي حاكم إقليم دارفور الذي يحكم الإقليم عن بعد بالريموت كنترول لأنه جالس في الخرطوم لحراسة أموال دارفور المحتكرة … الباقي تمو .. الكوز د. جبريل إبراهيم وزير المالية يكفي ما قالته له إبنة شقيقه القائد الحقيقي لحركة العدل والمساواة التي ورثها من والدها الدكتور جبريل إبراهيم رحمة الله عليه حيث قالت لعمها هل عملنا الثورة لنترك النازحين في العراء وتوفير الخيام والطعام الفاخر للفلول والأرزقية أم بقية الأرجوزات والهبل والمتهمين بالفساد لا يستحقون أن نذكر أسمائهم.
نديكم النجيضة.. مناوي وجبريل وميليشياتهم والمعتصمين بالإيجار وبالوجبات بيان حل الحكومة بطلع من حمدوك وبيان برهان إنقلاب وهذا مطلب الفلول المندسين والظاهرين في الإعتصام وحاضنة مناوي وجبريل يطالبون بتوسيع قاعدة المشاركة وحل الحكومة وثوار الموز يريدون إستمرار الإعتصام ما لا نهاية ولا يهمهم ما يحدث وهذا دلالة على أن أجندة المعتصمين مختلفة.
إلى من يهمه الأمر ..حل الحكومة ليس أكل لحم وموز ونوم و(عزف بالليل) حل الحكومة تسبقها خطوات تلك الخطوات تتمثل في الآتي:
بعد الانتهاء من التحقيق مع العسكر الذين ارتكبوا مجزرة القيادة العامة وتقديمهم للمحاكمة.
خروج كل الحركات المسلحة والدعم السريع من العاصمة الخرطوم.
هيكلة الأجهزة الأمنية والعسكرية ودمج قوات الدم السريع أو تسريحها ونقل السلطة للمدنيين حسب ما نصت عليه الوثيقة الدستورية دون أي مماطلة.
اعادة الشركات والمؤسسات وجبال الذهب التي يسيطر عليها الجيش والدعم السريع وتحويلها لوزارة المالية وتنظيف المؤسسات العدلية من الفلول.
نناشد الجنرال عبدالفتاح البرهان القائد العام للقوات المسلحة السودانية ورئيس مجلس السيادة بالتنحي نهائياً عن السلطة ويذهب لداره ويجنب البلاد والعباد الفوضى والمجازر التي تحدث بين الفينة والأخرى فأنت المسؤول الاول عن أي نقطة دم من أي مواطن سوداني.
مواكبنا ستخرج يوم 21 أكتوبر وما عندنا اعتصام والثوار كل واحد مسؤول من وجبته حسب الظروف والموكب أحياء لذكرى ثورة وأكتوبر التي إقتلعت أول حاكم عسكري وديسمبر اقتلعت الدكتاتور السفاح بشه والبقية في الطريق وباقي حبة وستقتلع أي مغامر يحاول الإستيلاء على السلطة بإنقلاب ولن نفرط في ثورة مهرت بدماء زينة شباب الوطن.. موكب 21 عشرين أكتوبر إستعراض عضلات ونذكر كل خائن وعميل أن ثورة ديسمبر حية لن تموت على الأرض ثورة حية في القلوب لن تموت ثورة رفعت شعار إسقاط نظام دموي جثم على صدورنا ثلاثين عاماً لتؤكد لن نسمح أن يحكمنا عسكر ولو طالت ثورتُنا ألفَ عام.
الجيش جيش الوطن السودان التاج الذي نضعه على الرأس وحائط الحماية الأول أمام الأعداء ونشر الأمن والأمان في أي مجتمع ويدحر أي عدو يحاول التعرض للوطن بأي سوء ولا نحترم جيش مسيس يصوب فوهة بنادقه إلى مواطنيه الأبرياء ومجزرة القيادة العامة التي حدثت في حوش الجيش أصبحت مكتوبة بالدماء الحمراء في صفحات التاريخ.
يا جنودنا البواسل أنتم متابعين ما يحدث الآن ونقول لكم نحن طلعنا في مواكب 21 أكتوبر السلمية لتجديد الثورة والانطلاق بها في طريق الحرية والسلام والعدالة والمجد التليد .. واستودعنا أولادنا وبناتنا لله الذي لا تضيع ودائعه وأمانة في أعناقكم وحمايتهم واجب عليكم وسمعنا من هنا وهناك أن تم تسليح بعض العناصر من القوات النظامية الكيزانية وبعناصر من الحركات المسلحة التي تتبع لبعض لوردات الحروب وأنتم تعلمون أن بعض العسكر اياديهم ملطخة بدماء الشهداء ويحاولون صنع الأزمات للإيقاع بين الجيش والشعب ..
نرفع القبعات للجيش الذي لن ينحاز لأي تنظيمات سياسية أو جهوية والجيش جيش السودان وليس جيش الجبان.
اليوم 21 أكتوبر المسيرة الفاصلة والأسود الديسمبرية والكنداكات الديسمبريات ستنطلق مواكبهم في كل ولايات السودان لدعم التحول الديمقراطي وتسليم السلطة للمدنيين ومحاكمة المتهمين بمذبحة القيادة العامة ..
التوقيع على دفتر الحضور بدأ من تحالف قوى الثورة الحية ولاية الجزيرة وحاضرتها ود مدني أرض النضال و(أرض المحنة) ثوار عطبرة الحديد والنار وثوار النيل الأبيض وبقية الولايات وأسود البراري (السم الهاري) ولجان مقاومة الكلاكات وأم درمان ووسط الخرطوم وبحري والصحافات والجريف وأمبدة وكل اللجان الثورية في السودان وسمعنا أن الكمندور الجنرال عبدالواحد محمد نور قائد حركة جيش تحرير السودان (الأصل) وجه مجموعة من الحركة للمشاركة بقوة في مليونية 21 أكتوبر.
رسالة إلى المسؤولين عن الأجهزة الأمنية نعلم أن المؤامرات تحاك منذ ايام لوضع المتاريس أمام المواكب الثورية (لفاصلة) يوم 21 أكتوبر نحيطكم علماً بأن مواكبنا سلمية وأي تفلتات تحدث من أي جهة وإذا حمى الوطيس لن نقف مكتوفي الأيدي سنكون مثل أسد العرين ابو كفة بنار الدواس ندفا.
المجد والخلود للشهداء .. عاشت ثورة ديسمبر المجيدة ..عاش نضال الشعب السوداني.. عاشت وحدة قوى الثورة.. الدم قصاد الدم .. الدولة مدنية وإن طال السفر.
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!