الهة السودان الجدد من اتفق معهم فهو قديس ومن اختلف معهم فهو ابليس .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه


هم هؤلاء الحزب الشيوعى الحزب الناصرى الحزب الجمهورى وحزب البعث يرفعون شعار الحريه لنا ولسوانا لكن في الواقع الحرىه لهم وحدهم والسودان ملك لهم وحدهم والثوره ماركة مسجله باسمهم وليس باسم الشباب الثوار الاحرار ابطال لجان المقاومه في الاحياء ومدن السودان .
هم من حفهم يختلفون معك وينقدونك ويقولوا رأيهم بحرية مطلقه لكن ليس لك ان تمارس حقك في حرية التعبير وان تقول ما تشاء كيفما تشاء وان لا تبدى رأيك برغم ان اختلاف الرأى لا يفسد للود قضية معهم يفسدالف قضية وقضيه هنا لا يعرفون اى موده او قرابه اياك واياك ان تختلف معهم او تنتقدهم او تمسهم بسوء يا ويلك لك الويل والثبور وعظائم الامور لا لشئ الا لأنهم ابقار مقدسه يمتلكون ويحتكرون الحق الفكرى والانسانى والفلسفى والعقائدى والوطنى .
شعارهم نفس شعار الكيزان من اتفق معنا فهو قديس ومن اختلف معنا فهو ابليس طبعا عند الاختلاف التهم جاهزة كوز مندس وغواصه وجداد اليكترونى وابعد من ذلك يجردوك من كل ما تملك من وطنيه أخطر شيء عندهم اغتيال الشخصيه السياسيه والادبيه والمعنويه والاعلاميه .
يا جماعه ألم تقولوا : الحريه لنا ولسوانا طيب اين الحريه التى تتشدقون بها كل صبح ومساء أنا سودانى من حقى ان اعبر عن رأى لماذا كل هذا الجنون والجنون فنون من حقى ان اقول لكم لا والف لا نعم لا للارهاب الفكرى والعقائدى نقول لكم كما قالت ثومه:
اعطينى حريتى واطلق يديا
اننى أعطيت ما استبقيت شيئا
ثم نقول لكم كما قال سيدنا عمر امير المؤمنين:
متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا .

elmugamar11@hotmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات