بيان من حركة/ جيش تحرير السودان حول الأحداث الجارية بمحلية جبل مون


●ظللنا نتابع بقلق بالغ تطورات الأحداث المؤسفة التى تجري بمحلية جبل مون بولاية غرب دارفور منذ يوم 17 نوفمبر 2021م ولا تزال , والتي خلفت عشرات الشهداء والجرحى وآلاف المشردين وحرقاً للقري ونهباً للأموال والممتلكات , وقد إزدادت وتيرة العنف وجرائم القتل والإختطاف والإعتقالات والإغتصاب والإختفاء القسري بعد إنقلاب البرهان فى 25 إكتوبر 2021م.

●إن هذه الأحداث والجرائم المستمرة منذ 2003م , وظاهرة الإنفلاتات الأمنية والقتل خارج القانون , وما تقوم به الأطراف الحكومية من تسليح للمليشيات وتغذية للنعرات القبلية والعرقية وممارسة سياسة فرق تسد لضرب المجتمعات المتساكنة التى عاشت مع بعض في إقليم دارفور منذ مئات السنين , ينذر بكارثة إنسانية وشيكة وإنهيار للأوضاع بإقليم دارفور , وعليه فإن حركة/ جيش تحرير السودان تؤكد الآتي:

1/ نشجب وندين بأغلظ عبارات الشجب والإدانة تلك الجرائم البشعة التى ترتكب بحق المدنيين العزل بدعم مباشر من بعض الأطراف الحكومية.

2/ نحمل حكومة الخرطوم وأذرعها بإقليم دارفور كامل المسئولية المترتبة علي هذه الجرائم ونطالبهم بالكف عن تسليح المليشيات وخلق صراع يهدد وحدة وسلامة دارفور.

3/ إن هذه الأحداث المتكررة تؤكد ما ذهبنا إليه بأن ما يسمي بسلام جوبا لن يجلب سلاماً أو إستقراراً بالسودان أو دارفور , لجهة إنه لم يخاطب جذور الأزمة بل خاطب قضايا الأطراف الموقعة علي الإتفاق.

4/ نبهنا من خطورة سحب بعثة اليوناميد , وأن إنسحابها فى هذا التوقيت سوف يخلق فراغاً أمنياً كبيراً ويعرض حياة المدنيين العزل للخطر , ويشجع المليشيات الحكومية علي إرتكاب المزيد من الجرائم.

5/ إن الأحداث الجارية فى محلية جبل مون وغيرها من مناطق دارفور ليست صراعاً قبلياً بين رعاة ومزارعين كما يزعم البعض بل هو صراعاً تحركه أيادي حكومية عبر مليشياتها لإستكمال مسلسل التغيير الديمغرافي والسيطرة علي الأرض والموارد.

6/ نناشد المجتمع الدولي القيام بواجبه الإنساني والأخلاقي وحماية المدنيين فى إقليم دارفور ومراجعة قرار سحب بعثة اليوناميد , وتشكيل قوة دولية ذات قدرة قتالية تحت الفصل السابع لحماية المدنيين من إعتداءات المليشيات الحكومية , وفرض الأمن علي الأرض.

■نتقدم بأسمى آيات التعازي والمواساة لجميع أسر الشهداء الذين سقطوا فى أحداث محلية جبل مون وغيرها من مناطق إقليم دارفور , مع أمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحي والمصابين والعودة الآمنة والكريمة للمشردين.

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
29 نوفمبر 2021م


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!