تطبيق الذئب الأزرق الإسرائيلي الأمني في خدمة العميل البرهان لمزيد من الفتك بالثوار !! .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي


وسط ولولة الإمارات من ضربات الحوثيين ومسارعة إسرائيل بحث شركة اسكاي هوك وغيرها من الشركات التجسسية الصهيونية بالوقوف مع ابناء زايد في ورطتهم التاريخية بدخولهم في مستنقع اليمن وهم لا قبل لهم بالكر والفر لأن حياتهم كلها كانت بذخ وعبث وملذات وحب الدنيا مما جعل دبي اكبر ماخور عالمي يتفوق في فساده علي الغرب بكل ما عرف به من فنون العربدة والبعد عن الطريق السوي !!..
أمريكا بعد أن زودت السعودية والإمارات بأحدث الأسلحة لقتل أبناء العمومة اليمنيين العرب الأصليين واعتقدت الدولتان أن المهمة سهلة عبارة عن نزهة يتم فيها احتلال اليمن في غضون أسبوع ولكن الحرب العبثية تطاولت وقاربت السبع سنوات وهي تشتد اوارا وصار الحوثيون يضربون مطارات السعودية والإمارات ولم تسلم منشآت بترولهم وباتوا يولولون طالبين من سيدتهم أمريكا أن تدرج الحوثيين في قائمة الإرهاب وبايدن قال علي الطرفين المتحاربين أن يحلوا هذه القضية المعقدة بأنفسهم لانه مشغول بمفاوضات إيران وبمواجهته لبوتين في مسألة غزو اكرانيا المرتقب !!..
خلا الجو لإسرائيل وصارت حامية حمي العرب الذين صارت جيوشهم تقتل المواطنين وتدك مدنهم وتشردهم الي خارج الحدود وصار الدفاع العربي المشترك من قصص الف ليله و ليله والجامعة العربية تحولت إلى شاهد ما شافش حاجة وعلماء السلطان مازالوا في الخدمة يبررون للحاكم مخازيه وأسوأ أعماله !!..
واستفحلت ثورة ديسمبر المجيدة وشبت عن الطوق وصارت حديث العالم ونالت إعجابه واجتهد الفلول تقودهم اللجنة الأمنية لوضع حد للثورة بكافة الحيل وفشلوا مما حدا بهم لمزيد من الحقد والقتل ورأت إسرائيل أن تمد البرهان وحميدتي وولي عهده عبد الرحيم دقلو بتطبيق الذئب الأزرق لعل وعسى أن ينجح جنرالات السودان في كبح جماح ثورة الشباب العاتية ولكن فات الاوان فلا إسرائيل ولا أمريكا ولا أوروبا رغم نفاقهم وتغضيلهم العساكر لحكم السودان ولا السيسي وأبناء زايد وابن سلمان يمكن بعد أن استبان الأمر ووضحت الرؤيا وبأن حجم المؤامرة بقادرين علي مس شعرة من الثورة السودانية العملاقة التي صارت تسجل نصرا صباح كل فجر جديد !!..

حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي .
معلم مخضرم .

ghamedalneil@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

2 shares

0 تعليقات