لجنة البرهان وحكاية صائد الطير .. بقلم: حيدر المكاشفي


بشفافية –
في الأنباء أن رئيس مجلس السيادة الانقلابي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، أصدر قرارا بتشكيل لجنة تقصي حقائق حول الأحداث التي وقعت خلال تظاهرات 17 يناير، وبحسب القرار تتألف عضوية اللجنة (غير محددة العدد ولا الرئاسة) من الأجهزة النظامية والنيابة العامة على ان ترفع تقريرها خلال 72 ساعة، وسبق للبرهان نفسه ان اصدر قرارا سابقا للتحقيق في احداث الاغتصاب والقتل التي وقعت في تظاهرة سابقة، ولم تحقق تلك اللجنة المزعومة في شئ ولم تنبس بكلمة حتى الان، وبالطبع لن تكون اللجنة الجديدة الا نسخة من السابقة لن تفضي الى شئ هذا اذا حققت أصلا، وذلك ببساطة لأن أول من يفترض اخضاعه للتحقيق هو البرهان الذي اصدر قرار تكوين هذه اللجنة، اضافة الى حميدتي، ليس فقط بسبب أن الأول هو رئيس مجلس السيادة والثاني هو نائبه في المجلس الذي يسيطر على البلاد الان، بل قبل ذلك لأن كليهما البرهان وحميدتي يمثلان القيادة العليا للقوات الأمنية الضالعة في قمع وقتل وسحل المتظاهرين السلميين، وعليه يفترض منطقا وعقلا وعدلا ان يبدأ التحقيق بهما بحكم هذه المسؤولية، ولكن المؤكد ان ذلك لن يتم، ولهذا يبدو غريبا جدا ان يكون الخصم هو الحكم في ذات الان، اذ كيف لمرؤوس ان يدين رئيسه الذي عينه، فمثل هذه اللجنة لا تصلح اطلاقا للتحقيق في هذه القضية، وتظل غير معترف بها، لا من قبل أسر الشهداء، ولا من رفاقهم الثوار ولا حتى من كل الحادبين على العدالة، فقادة الانقلاب حميدتي والبرهان هما المسؤولان في كل الأحوال عن ما جرى لهؤلاء الشهداء، سواء بالاصالة أو الوكالة أو التقاعس عن حفظ أرواح المواطنين..
ان حكاية لجنة التحقيق التي كونها البرهان، تتطابق تماما مع مؤدى الحكاية التي أوردها عبدالله بن المقفع في رائعته المعروفة (كليلة ودمنة)، ومفاد حكاية ابن المقفع أن عصفورين كانا يحطان على غصن شجرة وهما يرنوان من عل إلى صياد اصطاد طيرا، وبدأ يجز رقبته بسكين كان يحملها معه، وأثناء عملية الذبح دمعت عيناه، فرأى أحد العصفورين دمعة الصياد فبادر صاحبه قائلا، أنظر إلى عيني هذا الصياد كيف تذرفان الدموع على الطير الذي ذبحه، فأجابه زميله العصفور الاخر لا يا صديقي أنت على خطأ لأنك نظرت إلى عينيه ولم تنظر إلى يديه اللتين ارتكبتا الجريمة، فخيل لك ان الصياد حنون وصاحب شفقة ورأفة عندما رأيت دموعه، بينما الحقيقة غير ذلك فأنت لم تنظر ليد الصياد التي كانت ممسكة بالسكين ويجز رقبة الطير المسكين حتى تلطخت يده بدمائه..وقديما قال أحد أخطر المجرمين (فن الاجرام هو أن تتمكن من تحويل جرائمك إلى مآثر وفضائل وأن تقنع الناس بأكاذيبك)، كأن يقف من اجرم في حقك موقف المساند لك والمتعاطف مع محنتك، مع انه هو من كان سببا في الجريمة، وهو باختصار يمكن ان يجهز عليك فيرديك قتيلا ثم يغسل يديه من آثار الجريمة، ويشارك في غسلك وتكفينك وحمل نعشك مع المشيعين دون ان يطرف له جفن، وربما يتصدر مجلس العزاء ليتلقى الفاتحة على روحك،وبكلمة واحدة يتصرف القاتل وكأنه لا شأن له بالقتل وكأنه حزين على الميت رغم أنه هو الذي قتله..
الجريدة
حرية، سلام، وعدالة
////////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 تعليق

تعليق واحد