مظاهرة لندن السودانية تدين الإنقلاب والإعتداء على ناشطات (لا لقهر النساء)


محمد علي ـ لندن
في يوم السبت الموافق 27 نوفمبر 2021م، نظم تحالف القوى السياسية السودانية وتنسيقية النقابات والإتحادات المهنية والجاليات ومنظمات المجتمع المدني السودانية وشباب الحراك الثوري بالمملكة المتحدة
تظاهرة كبرى وإحتجاج ضد الإنقلاب والردة، وذلك أمام رئاسة مجلس الوزراء البريطاني، وقد شارك في التظاهرة عدد مقدر من السودانيات والسودانيين كما شارك فيها المخرج الأمريكي بنتلي براون.
وقد هتف المتظاهرون ضد الإنقلاب العسكري العنصري العقائدي وطالبوا بتنحيه وإقامة دولة مدنية، كما أعلنوا رفضهم القاطع للإتفاقية التي تم توقيعها بين الدكتاتور والسيد حمدوك. كذلك أدان المتظاهرون الإعتداء الغاشم من قوات الأمن على قيادات مبادرة (لا لقهر النساء) واستخدام الرصاص الحي والبمبان ضد النساء المسالمات خاصة وأن اليوم كان هو اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء. وقد هجم رجال الأمن على النساء بعد إنتهاء المظاهرة وتفرق الجمع ومما يشير إلى سوء قصدهم ونيتهم والترصد وسبق الإصرار واستهدافهم لهذه المجموعة بعينها، هوأنهم قاموا بالهجوم بعد تفرق الجمع فاستفردوا بالضحايا، فحاصروا سيارة السيدة نعمات مالك في زقاق ضيق حيث أطلقوا النار لتهشيم زجاج السيارة الخلفي وبعد ذلك أطلقوا البمبان على ركاب السيارة مما سبب لهم أختناقات وضيق تنفس نقلوا بعدها إلى المستشفيات. وقد تناقلت الخبر الوكالات الدولية وإهتمت بها منظمات حقوق الإنسان ومنظمات الدفاع عن النساء حيث صرح أحدها بأنها تدرس كيفية القيام بإجراء قانوني ضد المجرمين القتلة.
استمرت المظاهرة من الساعة الواحدة بعد الظهر وحتى الساعة الخامسة مساءً وقد شارك فيها عدد مقدر من السودانيين من الجنسين حضروا من داخل لندن وخارجها.
• الردة مستحيلة
• لا لحكم العسكر
• لا للإنقلاب .. العسكري
• الوطن حبه وبروق


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!