ويسألونك عن علي عثمان محمد طه..!! .. بقلم: خالد أبو أحمد


لا أدري حقيقة ما أقول عن هذه الشخصية.. لأن جماع ما ارتكبه هذا المخلوق من فظائع يشيب له الولدان ولا يمكن حصره من أرواح اهدر دمها ومن مال سرقه ومن سلطة اغتصبها، لو تركنا كل الفظائع جانبا وركزنا على محاولة اغتيال الرئيس المصري حسن مبارك في اثيوبيا لكفتنا هذه الجريمة معرفة بهذا الشرير..أمر بتصفية 6 أشخاص بينهم 4 سودانيين وبالفعل تم تصفيتهم وهم محمد الفاتح يوسف وعبدالله الجعلي، و الشاهد الحقيقي في عملية اغتيال الرئيس مبارك تاج الدين بانقا و المهندس علي احمد البشير رئيس لجنة التحقيق الذي تم تصفيته أمام أطفاله و زوجته.
العملية كلفت 1.5 مليون دولار لتدريب مجموعة من (الاسلاميين) المصريين لتنفيذ العملية، صرفها علي عثمان من خزنة الشعب السوداني..
الجماعة يزرفون دموع التماسيح لان لجنة إزالة التمكين نزعت (بيت) علي عثمان من أسرته، وهو الذي انتزع الارواح من أجساد أبناءنا وأمهاتنا واخواننا، ولا أحد حتى الآن طالب القضاء بمحاسبته، مع العلم أن محاولة اغتيال الرئيس مبارك كلفت السودان كدولة اضعاف اضعاف ما صرفه على عثمان من مبالغ، كانت خصما على حقوق كثيرة للشعب السودان ضاعت سدى، هذه العملية دفع شعبنا كلفتها من دمه وعرقه ومن فقدان أعز فلذات كبده.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!