د. زهير السراج

* رغم إنني كتبت عشرات المرات عن مهزلة مشاريع الاستثمار العربي في الولاية الشمالية، إلا إنني لن أكف حتى يتم التصحيح وتعود الحقوق كاملة الى الوطن والمواطن. * تناولت أمس بشكل عام هذا الاستثمار الذي (يحتل) مساحات ضخمة من أخصب

"الاستثمار الأجنبي احال الصحراء الجرداء في الولاية الشمالية الى حقول قمح زاهية يتبختر فيها طائر البقر، وعلى المواطنين الكرام وضع الاستثمار الأجنبي في مكانه الصحيح دون تفريط في حقوقهم المشروعة. ما رايته من انتاج وفير في مشروع 

 قبل مرور بضع ساعات فقط على مخاطبة الفريق اول (عبد الفتاح البرهان) لضباط وجنود منطقة ام درمان العسكرية ظهر يوم أول امس الاربعاء والذى قال فيه بأن "قوات الحركات المسلحة دخلت الخرطوم بتنسيق كامل مع قيادة القوات المسلحة 

 لم أستغرب لغة التهديد التي استخدمها (عبد الرحيم دقلو) لمخاطبة المواطنين قبل بضعة أيام، فهي تتطابق تماماً مع تفكيره وصفاته وطريقة حياته، ولو اعتقد ان السلاح الذي يمسكه ويهدد به الناس، يعطيه القوة ويعلمه الشجاعة فهو مخدوع ولا يعرف 

رحم الله الشهيد (عبدالعزيز الصادق) الطالب بكلية المختبرات الطبية بجامعة ام درمان الإسلامية الذى اغتالته احدى العصابات الكثيرة التي تنتشر في ولاية الخرطوم وتسرح وتمرح على كيفها وبمزاجها، وتتفنن في عمليات السرقة والخطف والاعتداء على