الخرطوم: الجريدة
دعا البرلمان الأوروبي الحكومة الى ضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين والمحتجزين لديها، وأن يلقوا معاملة انسانية وأن تُحترم حقوقهم القانونية، وعبر مسؤولون في البرلمان عن إستيائهم إزاء استمرار ما وصفوها بحملة القمع ضد المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الإنسان والطلاب والصحفيين والمحامين والأكاديميين في السودان، موضحين أن السلطات تستخدم الاعتقالات التعسفية والقوة المفرطة.

وقالت نائبة رئيس البرلمان الأوروبي هايدي هوتالا، ورئيس لجنة حقوق الانسان انطونيو بانزيري في بيان مشترك أمس، "شعرنا بالاستياء إزاء استمرار حملة القمع ضد المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الانسان والطلاب والصحفيين والمحامين والأكاديميين في السودان حيث تستخدم السلطات الاعتقالات التعسفية والقوة المفرطة للتعامل مع الاحتجاجات السلمية ضد ارتفاع اسعار المواد الغذائية". وشدد البيان على ضرورة الافراج الفوري عن جميع المحتجزين من المدافعين عن حقوق الانسان ومن بينهم القانوني صالح محمود الحائز على جائزة (ساخاروف) لحرية الفكر.

يذكر أن قوات الشرطة والأمن قمعت عدداً من الاحتجاجات السلمية التي اندلعت مؤخراً رفضاً للأوضاع الاقتصادية وغلاء أسعار السلع الاستهلاكية، فيما شنت السلطات حملة مداهمات واسعة واعتقالات لعدد من الناشطين الحقوقيين وقادة وأعضاء أحزاب المعارضة.
/////////////////////////