رأي صريح
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


*لا نختلف في ان عصام الحضري الذي حقق 24 لقبا محليا وقاريا مع الأهلي المصري وحقق كأس سويسرا مع فريق سيون و4 ألقاب قارية في كأس افريقيا ( واحد احتياطي وثلاثة أساسي ) ولقب عربي مع منتخب مصر، تعرض لتجربة قاسية ومريرة مع المريخ في دورة سيكافا، مريرة لأن الحضري الذي نال جائزة أفضل حارس 3 مرات متتالية في بطولة افريقيا ولم تهتز شباكه في آخر بطولة قارية غير مرتين فقط في 6 مباريات لم يتصور أن يكون الوصول لمرماه بتلك السهولة، ففي مباراتين سهلتين استقبل مرمي الحضري 3 أهداف.
*كثيرون تعاطفوا مع الحضري وهو يتعرض لهذا الموقف الذي لم يألفه أو يتوقعه، فالأهداف الثلاثة سجلها زملاؤه، والجميع اتفق علي عدم مسئوليته عن تلك الأهداف ولم يختلفوا علي انه أحد القلة من اللاعبين قاموا بواجبهم في المباراتين، بل ان مساهمة الحضري في النقطتين اللتين حصل عليهما المريخ كانت واضحة، ولولاه كان يمكن للمريخ أن يخرج خالي الوفاض من المباراتين.
*كل ما ذكرناه، حقيقة لا تقبل الجدل، فالحضري لا يوجد خلاف علي مستواه الفني ان كان في دورة سيكافا أو غيرها، ولكن مشكلته الوحيدة والكبيرة في تصريحاته، وتصرفاته خارج الملعب، فهو لا يعرف انتقاء الكلمات وبسبب ذلك يجلب اليه الغضب، ليس من الجماهير فقط أو مجلس الادارة الذي أضطر أحد أعضائه لاطلاق تصريح كاد أن يقطع ( شعرة معاوية )، بل من زملائه اللاعبين الذين يفترضون في الحضري وفي أي زميل مناقشة الأخطاء فيما بينهم، فالرأي العام الذي يشاهد المباريات وبه عشرات المحللين والكتاب ليس في حاجة أن يخرج اليه لاعب ليثبت الخطأ علي زملائه.
*كل الناس تعرف ان الحضري ليس مسئولا عن الأهداف الثلاثة التي كانت سببا في تعادل المريخ مع الشباب التنزاني وبونا مويا الأوغندي، وليست في حاجة أن يذكرها الحضري بذلك كما فعل في تصريحه الغريب عبر الهاتف لمحرر موقع كووورة خالد طلعت في القاهرة.
*جاء في التصريح ما يلي: ( أبدى الحارس المصري المخضرم حارس مرمى المريخ السوداني استياءه الشديد من أخطاء مدافعي فريقه والذين سجلوا في مرماه ثلاثة أهداف عن طريق الخطأ في مباراتين متتاليتين ضمن بطولة كأس أندية وسط وشرق إفريقيا، وقال الحضري في تصريحات خاصة لموقع كووورة عبر الهاتف: أنا مندهش جدا مما حدث في مباراتي المريخ السابقتين في بطولة سيكافا، فقد حافظت على نظافة شباكي من تسديدات المنافسين طوال 180 دقيقة متتالية، فيما اهتزت شباكي ثلاث مرات بأخطاء من مدافعي المريخ، وأضاف الحضري: مستوى المدافعين في فريق المريخ في تراجع كبير، وشدد الحضري على أنه كان قد قرر الرحيل عن صفوف المريخ عقب نهاية بطولة سيكافا بسبب ظروف أسرية، مضيفاً: ما حدث في البطولة يجعلني أصر أكثر على الرحيل، فلن أستطيع اللعب في المستقبل أمام عشرين لاعبا عشرة من الفريق المنافس وعشرة من زملائي في الفريق).
*تصريح الحضري لا يحتاج الي تعليق، وعلم زملائه به أمر مفروغ منه، فالتصريح جاء في أكثر الوسائط الاعلامية انتشارا عند زملاه، وأي محاولة لانكار التصريح، لن تقنع أحدا، فالمحرر أصر علي كتابة أسمه علي الخبر مع التأكيد علي انه تصريح خاص للموقع عبر الهاتف، ومصداقية موقع كووورة بالذات معتد بها وهو موقع يختلف عن كل الوسائط الاعلامية في الحرص علي مصداقية ما ينشره.
أراء في كلمات
*لم يكن الحضري محتاجا لتوضيح ما ذكره، وهو لم يأت بجديد عندما قال ان الأهداف الثلاثة أحرزها زملاؤه.
*كل العالم يعرف كيف جاءت الأهداف، ويعرف ان الحضري لم يكن مسئولا عنها، ولكن حديثه عن عدم استطاعته مواجهة 20 لاعبا فيه تجنٍ كبير علي زملائه.
*مهما كانت الأخطاء، لم يكن من اللباقة التهكم علي زملائه لهذه الدرجة.
*نعيد ونكرر، مشكلة الحضري في تصرفاته خارج الملعب وفي تصريحاته وحرصه الدائم علي الحديث عن نفسه كلاعب مميز يختلف عن زملائه.
*ليس هناك تفسير لتصريح الحضري، غير نيته لاشعال أزمة من نوع آخر بينه وبين زملائه حتي ينجح في النهاية في تنفيذ مخطط تركه للفريق.
*نعم .. التزم الحضري بالتوقف عن الحديث عن تركه المريخ، ولكن من السهولة التخطيط لذلك بطرق أخري وتصريحات من النوع المستفز.
*وفي النهاية سينجح الحضري في ترسيخ فكرة الاستغناء عنه طالما خطط لذلك.
*القصة أصبحت واضحة، فالحضري كأنما يقول .. اطلاق سراحي بمعروف أو أستمراري وتحمل ما أقوله.
*خياران، أحلاهما مر، ولكن التضحية بالحضري أهون من التضحية بكل اللاعبين.