فيصل الباقر

غابت (أجراس) و(مدارات) لما يُقارب الأربعة أسابيع، بدون أخذ الإذن اللازم من (مخدّمى) وهو فى حالتى جمهور القارئات والقراء، ويجىء ذلك الغياب الإضطرارى، بسبب ما أسميه – مجازاً – فى هذا المقال "زائرة المتنبىء"، التى فرضت علىّ سطوتها بالحيلولة بينى وممارسة الكتابة،

أعلم أنّ هذه الكتابة ستُغضب "الكثيرين"، وستُفرح "القليلين"، ولكن، تُرى هل مهمة الكتابة هى (الترفيه) و(التسلية)، وهل هدفها السعى لاسعاد البعض واغضاب البعض الآخرفقط؟ أم أنّ مسئولية الكاتب/ة التعبيرعن القناعات وعن ما يجيش بالنفس؟ وهذا 

فى تونس اختارت الجماهير لـ(ثورتها)، التى تُعرف بثورة الحرية والكرامة – وأيضاً - بـ((ثورة الياسمين))، الشعارات التالية :(شُغل ..حرية ..كرامة وطنية)، ومازلنا نذكر – مع العالم - واقعة قصّة الشاب محمد البوعزيزى، الذى أضرم النار فى جسده، 

أكتب اليوم بسعادة غامرة، وارتياح نفسىٍّ كبير، وأملٍ عظيم، وذلك، بسبب صدور القرار التاريخى، لحكومة السودان، بالإنضمام لـ((إتفاقية مناهضة التعذيب، وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة))، والتى تُسمّى اختصاراً 

يوم أن جاءت الإنقاذ، بإنقلابها المشئوم على الديمقراطية الثالثة (1985-1989)، وأغلقت الصحافة، ومنعت حرية التعبير، وجرّمت الحق فى التنظيم، واعتقلت، وشرّدت وصادرت الحقوق – بما فى ذلك - الحق فى الحياة، ونكّلت - صباح، مساء، 

من بين أمثالٍ كثيرة وحِكمٍ مأثورة عن العدالة، أجد نفسى منحازاً إلى مثل روسى قديم وسديد عن العدالة، إذ يقول: "برفقة العدالة تجتاز العالم، وبرفقة الظُلم، لا تعبُر عتبة بيتك" وقد اختار شعبنا العظيم السير فى طريق البحث عن العدالة، برفقة شعارين