د. عبد الوهاب الأفندي

أعدت هذا الأسبوع نشر مقالين على "فيسبوك"، يعودان إلى ديسمبر/ كانون الأول 2012، واليوم الثاني لانقلاب السيسي في يوليو 2013. حذر الأول مما وُصف بـ "السيناريو الجزائري في مصر"، بينما لاحظ الثاني سيادة لغة الكراهية على الساحة السياسية قبيل الانقلاب وبعده، ما 

في أول اختبار جدّي لحالة الطوارئ في السودان، بعد أسبوع من إعلانها من الرئيس عمر البشير، سيّرت المعارضة أول من أمس (28 فبراير/ شباط) تظاهراتها المعتادة كل خميس، من دون أي تغيير في وتيرتها. بل بالعكس، كانت هناك زيادة ملحوظة في أعداد المظاهرات وحجمها

لم أقرأ مباشرة إلا قليلاً مما ورد من انتقادات للملتقى السوداني الذي تداعت له في مطلع الأسبوع الجاري فئة من أهل الرأي السودانيين، ممن يعرفون يد الأوطان التي سلفت ودينها المستحق، وكان فخراً للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات أن استضافه في الدوحة المضيافة أبداً

أعاد أساتذة جامعة الخرطوم، قبل أيام، التذكير بالمبادرة التي أطلقتها طائفةٌ منهم مطلع الشهر الماضي (يناير/ كانون الثاني) لمعالجة الأزمة السياسية الراهنة في السودان، وشملت مقترحاتٍ لانتقال سلمي للسلطة. كان ذلك في مؤتمر صحافي، تلته وقفة احتجاجية، لتسليط الضوء على

لم يعد هناك كبير شك في أن الثورة الشعبية السودانية قد حققت انتصاراً حاسماً على نظام الرئيس عمر حسن البشير الذي لم يبد أي مقاومة سياسية، فقد اقتصر رد فعل النظام على العنف، وهو اعترافٌ بالهزيمة، يجعل من مسألة زوال النظام مسألة وقت، فعندما لا يكون لنظامٍ مخرجٌ

قبل أكثر من ثلاث سنوات، علقت على مواقف الرئيس السوداني، عمر البشير، تجاه المطالب الشعبية بالتغيير، قائلاً إن سيادته يبدو أنه لم يفهمنا بعد (في إشارة إلى مقولة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي لشعبه: فهمتكم!). ويبدو من سلسلة الخطابات التي ألقاها فخامته بعد