4 أغسطس, 2022

“أرنب استعد”

في السودان -إذا تبقَّى-: مَن سيقرِّر مَصير مَن؛ الجنجويد أم الجيش؟ و لآن البلد “قاشاتها” مَالصَه؛ فصبيّ البشير حميدتي صدّق أنه اقترب من حكم البلد!

محمد حسن مصطفى طارق

17 يوليو, 2022

“يا ديدبانُ أفتِنا”

يصل الجيش: لماذا استقالت قياداتك تباعاً بعد نجاح الثورة و إسقاط نظام البشير حتى انتهى أمرك تحت قيادة البرهان؟ و لماذا ظل “ينخُر” و مازال عبدالفتاح هذا في الجيش و يُكسّر؟ ما الهدف و هل علم الجميع قبل البرهان به فصعُب الأمر عليهم لسبب أو لآخر فاستقالوا؟ * بعد الثورة؛ أجبن خلق الله من نراهم اليوم أو كانوا و مازالوا في سدة حكمك يا سودان!

محمد حسن مصطفى طارق