يقول الله تعالى في سورة البقرة : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) البقرة/ 155 – 157
صدق الله العظيم
إنتقل إلي الدار الآخرة المغفور له بإذن الله تعالي د/ يوسف بخيت إدريس أمين عام حكومة إقليم دارفور فحاكم إقليم دارفور الأسبق (الفترة الإنتقالية 1985) والذي وأفته المنية بعد معاناة مع المرض وتمت مواراة جثمانه الطاهرة بالجمعة الموافق الرابع من مايو 2018 .
تخرج الفقيد الراحل في جامعة الخرطوم في منتصف الستينات ويعد من أوائل الخرجيين الدارفوريين كما حصل علي دراسات عليا في الإقتصاد والإدارة ونال خبرات عديدة أهلته لتولي وظائف إدارية مرموقة وفي الفترة الإنتقالية التي أعقبت زوال نظام مايو تولي منصب حاكم إقليم دارفور.
لقد ظل المغفور له بإذن الله ناشطا في القضايا العامة المرتبطة بوطنه وكان إينما حل مشاركا بالرأي ومساهما في تذليل العون الإنساني للمتأثرين بالكوارث والنكبات الإنسانية علي المستويين القومي السوداني والإقليمي الدارفوري باذلا جهودا مقدرة خاصة في خدمة المتأثرين/ت الذين يقيمون بالمعسكرات في دارفور , كما كان مخلصا لمبادئه ومتفانيا في عمله محبوبا بين زملائه وأصدقائه, وقد كان المغفور له بإذن الله من القامات العلمية وأصحاب التجارب الرفيعة الذين يرفدون الرأي العام بالبحوث والكتابات المنشورة في مجالات الإقتصاد والإدارة وبالرغم من ظروفه الصحية ومعاناته من المرض ظل من الحريصين علي مشاركة الهيئة في مناشطها المتعلقة بالتوعية والتثقيف.
نسأل الله تعالي أن يكرم نزله ويوسع مدخله وينقه من الذنوب والخطايا كما ينقي الثوب الابيض من الدنس وأن يجعل الجنة مثواه , اللهم نسألك أن تنزله منزلا مباركا وأنت خير المنزلين وان تلهم أسرته الصغيرة وأبناءه وكل من فقده الصبر الجميل والسلوان , وإنا لله وإنا اليه راجعون.
هيئة محامي دارفور
6/5/2018