ذكر المبعوث الإثيوبي إلى السودان، محمود درير، اليوم الثلاثاء أن الأطراف السودانية وافقت على مواصلة المفاوضات بشأن تشكيل مجلس سيادي انتقالي بناء على ما تم الاتفاق عليه.

وأبلغ المبعوث الإثيوبي الخاص الصحفيين في الخرطوم بأن المجلس العسكري وافق على إطلاق سراح السجناء السياسيين كبادرة لبناء الثقة.

وقال خلال مؤتمر صحفي في سفارة إثيوبيا بالخرطوم: "أولا، لا تراجع عما جرى الاتفاق عليه من قبل المجلس وقوى الحرية والتغيير"، مشددا على أن "المفاوضات ستستأنف قريبا لمناقشة تشكيل المجلس السيادي".

وأضاف أن "قوى الحرية المعارضة قررت تعليق العصيان المدني الذي بدأته قبل 3 أيام، وكذلك رفع الإضراب السياسي في البلاد حتى إشعار آخر".

وأعلنت قوى "إعلان الحرية والتغيير" المعارضة في بيان لها، تعليق العصيان المدني الذي دعت إليه واستمر 3 أيام، معللة الأسباب بـ"إعادة ترتيب الأوضاع، لكي تستمر المقاومة بشكل أقوى وأكبر".

ودعا قادة الاحتجاج إلى العصيان بعد أحداث فض الاعتصام، أمام مقر القيادة العامة للجيش في الثالث من يونيو الماضي، والذي سقط نتيجته العشرات من المدنيين ممن شاركوا في الاعتصام.

من جهته، كشف المجلس العسكري الانتقالي، عن نتائج أولية للتحقيقات في أحداث فض الاعتصام، أشار فيها إلى "تورط بعض العسكريين" في أحداث العنف.

وعقدت عدة جولات تفاوض بين "قوى إعلان الحرية والتغيير" والمجلس العسكري الانتقالي، بشأن المرحلة الانتقالية، لكنها انهارت في منتصف مايو المنصرم، بسبب الخلاف على تشكيلة المجلس السيادي، الذي سيتولى الحكم.

المصدر: RT