العين الأخبارية:

https://al-ain.com/article/egypt-sudan-conclude-exercises

 

اختتمت المناورات العسكرية المشتركة بين مصر والسودان، "نسور النيل 1"، بعد تدريبات ناجحة امتدت لأسبوع.

وأكد الطرفان على استمرار التعاون العسكري وأن يكون هناك مزيد من المناورات المشتركة رفعا لقدرات القوات المسلحة في البلدين.

وشرف ختام المناورات التي أقيمت خلال الفترة من 11 نوفمبر وحتى 19 من ذات الشهر في قاعدة الفريق طيار عوض خلف الله الجوية بمروي شمالي السودان، رئيس هيئة الأركان السوداني الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، ونظيره المصري الفريق محمد حجازي، وعدد من المسؤولين.

وقال قائد القوات الجوية السودانية، الفريق ملاح توجيهي ركن عصام الدين سعيد كوكو، إن نسور النيل (1) تمرين تدريبي مختلط مع القوة الجوية المصرية، لتحقيق الأهداف المنشودة التي تدعم اختبار كفاءة الأنظمة والتكتيكات من قبل الطرفين ومستوى الجاهزية.

كما أنه يهدف لرفع القدرات وبناء ترسانة جوية رادعة لتنفيذ الأعمال المشتركة، مشيرا إلى أن النسخة الأولى من التمرين مع القوات المصرية تأكيد للعلاقات المتينة التي تربط البلدين.

وأكد قائد القوات الجوية السودانية أن هذا التمرين يأتي ضمن ختام البرنامج التدريبي للقوات الجوية السودانية والمصرية لتبادل الخبرات وتوحيد المفاهيم في مجال العمليات والتدريب.

وأشار الفريق محمد عباس حلمي قائد القوات الجوية المصرية إلى عمق العلاقات التاريخية الممتدة بين البلدين.

لافتا إلى أن التدريب المختلط مع السودان نتاج عن دعم قيادة البلدين للتعاون في كافة المجالات وخلق مزيد من التجانس بين القوتين الجويتين، آملا في المشاركة في استكمال الدورات التدريبة القادمة بين الدولتين.

وتقدم بالشكر لقيادة الأركان السودانية لإتاحة الفرصة للقوات المصرية المشاركة في نسور النيل (1).

وأوضح أن التدريب شهد قيام المقاتلات متعددة المهام من الجانبين بالتدريب على تنفيذ عدد من الطلعات الجوية الهجومية والدفاعية على الأهداف موضوع التدريب.

كما تم تدريب قوات الصاعقة على أعمال البحث والإنقاذ القتالي، مبينا أن المناورات تأتي في إطار تعزيز القدرة على إدارة أعمال جوية مشتركة باستخدام أسلحة الجو المختلفة.

بدوره، وصف رئيس الأركان السوداني، الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين علاقات بلاده مع مصر بأنها أصيلة تشكلت منذ فجر التاريخ عبر أواصر الدم والقربى بكافة أبعاده اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.