سلام يا ..وطن

 

*السيد الإمام الصادق المهدي الذي عمل بشكل كامل على مد عمر الإنقاذ بمواقفه المترددة والمنحازة الى القهر والإستبداد ، فمنذ خروجه من السودان وعودته في تهتدون وخروجه المتكرر والمنفى الإختياري ثم بالقاهرة والإختراق الذي أجهض إعلان باريس الذي دخله السيد الإمام بعد أن تملص منه تملصاً تاماً وأصرت ابنته الدكتورة مريم على ضرورة حضوره لورشة باريس التي تمخض عنها اعلان باريس الاول وحضر اليه الامام حاملاً معه ستة حقائب ، ويومها أيقنا بأن الإمام يدبر أمراً لن يصب في مصلحة أهل السودان ، والخروج بهذه النتيجة لن يحتاج لذكاء زايد فأي متابع لمسيرة الامام الصادق المهدي من السهل جداً أن يصل لحقيقة تتسق تماماً مع نهج تفكير الامام الصادق الذي لم ينفك يشنف أًذنيه هتاف الانصار وهو في شبابه الباكر (الصادق أمل الأمة) ونجده يتوقف عند الهتاف ولايراعي مجرى أحداث الساسة والسياسة وأن ذلك الجيل أعقبه جيلٌ عالي الوعي ، شديد الحسم ، سريع الفهم ، لخص كل قضايا الاستبداد في كلمتين : تسقط بس لاعايزة كاني ولا ماني ياسيادة الإمام .

*وإرث الأمس مازال يسيِّر مسيرة الإمام التي جعلته يشترط في تعيين الولاة بإعطاء حزبه الأغلبية أو قيام إنتخابات مبكرة وعزا ذلك بأن حزب الأمة يمتلك تأييداً شعبياً كبيراًوفاز في آخر إنتخابات ديمقرطية عام 1986 وأضاف في خطابه بسنجة في ولاية سنار ( نحن نعتقد بأننا أكثرية وأي كاني ماني ندعو الى إنتخابات مبكرة ) وزاد : ( أي زول عنده برنامج سياسي غير السلام ، مكانه بعد الفترة الإنتقالية) الملاحظ أن السيد الإمام يخاطبنا وكأنه الألفة السياسي ، ويتناسى عن عمد أن هذا المناخ الذي أتاحته الثورة المباركة ليتحدث فيه ، كان هو من أكبر المخذلين للثورة حينما لم يزدها عن كونها ( بوخة مرقة) وفي الوقت الذي كان فيه أولادنا يواجهون السجون والمعتقلات والقتل ، ويفتحون صدورهم للرصاص الحي ، كان أولاده يساعدون البشير على ذبحنا ويستمتعون بالمناصب والإمتيازات ، وبعد سقوط الطاغوت يرسلون الإعتذارات على طريقة ( الإضينة دقو واتعذرلوا ) في ظاهرة تؤكد على ان الحرب على الطائفية لابد أن تستمر في بلد يظل فيها الزعيم الطائفي الصادق المهدي يفلق دماغنا في بواكير ظهوره السياسي عندما اراد مسايرة موجة العصر في ذلك الوقت الذي انتشرت فيه الإشتراكية ، نادى الطائفي بالسنديكالية وبعد قرابة الخمسين عاما يحدثنا بالأمس عن الاشتراكية والديمقراطية والاثنتان نجدهما مع الطائفية ضرتان لا إخاء بينهما .
*ثم يتحدث بكل بساطة عن أن أي كاني ماني سيلجأ للإنتخابات المبكرة ، ونحن نعلمة أنه مراد الإمام منذ أيام صحبه أهل الإنقاذ ، بيد أن الوعي الجماهيري يقف سداً منيعاً بين مايريده الإمام ومايريده الثوار وهم الذين قدموا الدم والدموع والشهداء ، فمالذي قدمه الصادق المهدي بعد أن أتانا بالانقاذ وهو رئيس وزراء كان يقضي ليلته في بيت جرتق آل الكوباني بينما دبابات الهوس الديني كانت تسيطر على الحكم في بلانا المأثومة ..ونقول للإمام هاك هذه الكاني ماني ولنرى ماذا انت فاعل ..وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
الولاة أو الإنتخابات المبكرة .. هذا مايريده الإمام ، وصاحبي يقول السماء بعيدة أم قريبة الخرطوم ؟ يأتيه الصدى جراي الكلب ، ملعون أبو الصنف الكعب ..وسلام يا.
الجريدة الثلاثاء 14يناير 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.