سلام يا .. وطن

*بُعيد تعيين وزير المالية الدكتور /ابراهيم البدوي ، كنا قد كتبنا على هذه الزاوية متسائلين عن الجهة التي اختارت ابراهيم البدوي وأفادته بأنه سيكون وزيراً لمالية جمهورية السودان وهو لم يزل بعد موظفاً في صندوق النقد الدولي ومن باحثيه الذين قدموا الوصفات المدمرة للدول الافريقية التي كانت تقع تحت اشرافه ، والغريب ان حفل وداعه قد تم قبل ان يشكل الدكتور حمدوك الحكومة الانتقالية ، الامر الذي جعلنا لانعوِّل على حكومة تمت طباختها في المطبخ الامريكي الذي ضمت حكومة حمدوك العديد من حملة جنسيته ، والذين لم يحضروا معنا ماكابدنا من مساوئ ومواجع سيئة الذكرالإنقاذ ، ومن عجائب هذه البلد ان د.ابراهيم البدوي قد غادر السودان قبل مجئ الانقاذ ، وانه كان ينتمي لحزب الأمة ولما وقع الخلاف بين المرحوم بكري عديل والسيد / الصادق المهدي ، إنحاز البدوي الى جناح بكري عديل ، وغادر البدوي السودان الى امريكا باحثاً في البنك الدولي ، وخلال الثلاثون عاماً المنصرمة طوى البدوي صفحتنا ، لذلك عندما جلسنا اليه وسمعنا منه وقرأنا كيف يفكر أيقنا ان هذا البلد وقع في كف عفريت اسمه البنك الدولي،وإن الآفة التي آفة الدول الافريقية لن نكون بمنأى عن ماجرى لهم في ظل د. ابراهيم البدوي .

*وهاهو وزير المالية يتحدث على طريقة كوهين الذي يتلقى العزاء ويصلح ساعات ، فقد قال إن جائحة كورونا ستقود لركود كبير وسيتأثر بها السودان ، وتحدث عن دعم نقدي مباشر للمواطنين خلال فترة حظر التجوال وأوضح أن الرواتب ستكون مستمرة للموظفين في الخدمة المدنية والقطاع الخاص وانهم يخصصون مبالغ مالية للقطاع غير المنظم مثل بائعات الشاي والأطعمة ، وقال : خصصنا 210مليون جنيه لهذا الغرض وحصرنا بائعات الشاي في العاصمة ووجدنا انهم (36الف سيدة) واعتمدنا ان ندفع لهن (6الف جنيه) ، وأشار البدوي الى أن المالية تتجه للتوافق على ترشيد دعم الوقود الذي سيوفر 250ملياراًللاستفادة منها في خطط الوزارة لتقديم السلع التموينية الأساسية ، والوزير عندما يحدثنا عن (التوافق على ترشيد دعم الوقود ) فانه يستخدم اسم الدلع لرفع الدعم .
*في كل هذه الحلول الخائبة لم يتحدث الوزير – الكفاءة – كما روجوا له عن الحل الجذري لأزمة الاقتصاد السوداني ، ونسأله ودون ان نمل السؤال هل أزمة بلادنا هي أزمة اقتصاد ام انها ازمة اخلاق ؟! والنخب التي أخرجت خيبتهم النسوة من بيوتهن ليمتهن بيع الشاي والأطعمة ماهي الحلول التي ستقدمها لهن ليجدوا مايدفع لهم كحق وليس تصدقاً؟! ومن اي البنود تدفع وزارة المالية هذه الاموال التي لم تأتِ نتيجة انتاج؟ والكارثة الاقتصادية التي ستأتي جراء وباء الكورونا ماذا فعلت وزارة مالية ابراهيم البدوي من حلول لها؟ وهل عنده غير رفع الدعم؟! وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
أحر التهاني للصديق اللواء / الطاهر عبدالله محمد صالح معتمداً لولاية الخرطوم والطاهر الذي نعرفه يحمل خصائص إسمه ، نسال الله له التوفيق في هذه المهمة العسيرة .. وهو لها ..وسلام يا
الجريدة الثلاثاء 31/3/2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

/////////////////