تأمُلات

. يحمل غالبية السودانيين تقديراً كبيراً لرئيس الوزراء الانتقالي الدكتور حمدوك بسبب رفضه طلباً للمخلوع لتولي ذات المنصب الذي يشغله اليوم في حكومة الثورة.

. لذلك بمجرد لحظة الإعلان عن اسمه وجد الرجل قبولاً كبيراً وسط عامة الشعب.

. وبعد وصوله رحبنا به جميعاً وتمنينا أن يجد الدعم اللازم رغماً عن بعض تحفظاتنا تجاه ما جرى من تغيير جزئي.

. وقد أثلجت صدرنا كلمات الدكتور في أول مؤتمر صحفي له بعد آداء القسم.

. لكن ورغم قناعتي بحمدوك واحترامي لمؤهلاته وخبراته الطويلة أجد ذهني مشحوناً بالأسئلة الصعبة.

. وأود أن أ أتوجه له في هذا المقال ببعض هذه الأسئلة.

. أولاً يا دكتور ما الذي جعلك تغير طرحك وموقفك تجاه حلول الضائقة الاقتصادية خلال يومين إثنين فقط؟!

. ففي حديثك الأول قلت أن السودان لن يحتاج للآخرين، وأنه قادر بموارده وسواعد أبنائه على تجاوز هذه المرحلة، وهو ما جعلنا نطرب فرحاً.

. لكنك بالأمس صرحت بما يناقض ذلك القول وأنت تشير إلى الجهات المانحة والمساعدات الخارجية لتوفير نحو 8 مليار دولار!

. وظني أن هذه انتكاسة كبيرة تحتاج لوقفة جادة وسريعة.

. فلو كنا نثق في نوايا المانحين ومقدمي المساعدات لما هب شعبنا هبة رجل واحد لإقتلاع المخلوع.

. ولو كنا نقبل بذلك لما كانت هناك حاجة أصلاً لحكومة كفاءات ولما فُرض عليك تكبد مشاق العودة للبلد من وظيفتك الدولية المرموقة، ولتوافق أهلنا مع البرهان وحميدتي الذين حدثانا منذ اليوم الأول عن تلقيهما بعض الدعم الخارجي.

. فأين كرامة الشعب السوداني الذي تعلمون تماماً أنه ثار من أجلها؟!

. ولماذا اختفت عبارتك الرائعة " معاً نستطيع أن نفعل كذا وكذا"؟!

. لو أنك ناشدت المغتربين ب (دق صدورهم) وبدء التحويلات عبر النظام المصرفي للمساهمة في الحل لأستجابوا فوراً بتحويل مائة أو ألف دولار أو ما ترونه كافياً كمساهمة من كل واحد منهم.

. ثم أنك أهملت الجانب الأهم والسبب الرئيس وراء كافة مشاكلنا الاقتصادية.

. فماذا عن الأموال والثروات المنهوبة؟!

. هل قررتم أن تتركوا للصوص المؤتمر اللا وطني كل ما سرقوه وحللتموه لهم، أم ماذا؟!

. ألم يقول نائب رئيس مجلس السيادة أكثر من مرة أنهم وجدوا البلد منهوبة وأن كل المال المسروق سيعود لخزينة الدولة؟!

. وهل تسوى العشرة مليارات المطلوبة شيئاً أمام ما سرقه أصغر مسئولي ونافذي النظام البائد (جزئياً) ؟!

. مثل هذا الحديث صادم حقيقة يا دكتور، لأنه بجانب كونه يهدر كرامتنا، فهو يزيد من مخاوفنا وقلقنا على كافة أهداف الثورة.

. فالحكومة التي تضرب (طناش) عن أموال منهوبة لا يمكن أن يُتوقع منها محاسبة القتلة على جرائمهم الكبيرة وفتكهم بشبابنا وشاباتنا الذين لم تجف دماؤهم بعد.

. لا أشك اطلاقاً في نوايا رجل مثلك ورغبته في خدمة بلده، لكنني أتخوف كثيراً من جماعة الهبوط الناعم أو قل ( الانبراش الكامل).

. فثمة مؤشرات عديدة ذكرت بعضها في عدد من المقالات آخرها مقال الأمس بعنوان ( ثورتكم في مهب الريح)، تؤكد هذه المؤشرات لكل متأمل أن هناك من يتواطئون ويسمحون ب (تمييع) الأمور.

. فهل سنرى ما وعدتنا به في مؤتمرك الصحفي يا دكتور حمدوك كواقع ملموس فيما يتصل بالإلتزام الحازم بإعلان قوى الحرية والتغيير!!

. وكيف سيتسنى ذلك بعد أن تجاوزوا هم أنفسهم بعضاً مما وعدوا به سابقاً (ظهور المتحزبين في مجلس السيادة نموذجاً)!!

. فهل نتعشم في تصحيح للمسار وإصرار من جانبكم على اختيار كافة الوزراء بعيداً
عن المحاصصات والترضيات، أو قبول من كانوا جزءاً من فرق التفاوض! فبدون ذلك سنفقد الأمل في التغيير الحقيقي الذي قُدمت من أجله التضحيات.

. وظهور أي اسم ممن ذكرت في تشكيلة حكومتكم سيعني أن ثورة الشعب في طريقها لأن تُجهض كلياً وهو ما يستدعي تحركاً عاجلاً من أهلها وحُماتها، فلا يُعقل أن يفسحوا المجال لبعض المتسلقين لكي يجهزوا عليها بعد كل هذه التضحيات.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.