رأي صريح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

*لم نرجم الغيب عندما كتبنا أمس ان قوون فتحت علي نفسها بابا لن يغلق، ففي نفس اليوم طالعتنا الصحف بخبر رفض ناديي الأمل وحي العرب تلفزة مباراتيهما أمام المريخ، والطلب يبدو مشروعا ومنطقيا بعد الذي حدث في مباراتي الهلال والأهلي، المريخ والموردة، وأي اعتراض عليه يدخل في باب الاستقواء علي الضعيف والكيل بمكيالين، فالاتحاد العام الذي خرج أمين خزينته الأخ أسامة عطا المنان أمس ليحدثنا عن عدم قانونية منع المريخ لقناة قوون بث مباراة الموردة هو نفسه الاتحاد الذي ظل يقف متفرجا علي الفوضي وسمح لأنديته الدخول في تحدٍ غير متكافيء أمام قناة فضائية دفعت للاتحاد أكثر مما يستحق.
*وما ذكره أسامة عطا المنان ليس به جديد، وفي استطاعة أي شخص أن يأتي من الشارع ليقول ما قاله، وحكاية ان قوون تملك حق البث الحصري للدوري ولا سلطة الأندية عليها أمر بديهي يعلمه راعي الضأن في الخلا، ولكن السؤال المهم .. أين كان الاتحاد العام مما حدث قبل وصول الأمور لهذه الدرجة وتحولها الي فوضي ؟
*ألم يكن الاتحاد علي علم بعدم بث مباراة الهلال والأهلي قبل أكثر من 24 ساعة ؟ وألم يعلم الاتحاد بالبيان الذي أصدره مجلس المريخ قبل انطلاقة مباراة الموردة بعدة ساعات وتمت اذاعته في الاذاعة الرياضية ؟
*القصة يا أسامة لا تحتاج منك ولا من أي مسئول في الاتحاد ليتحدث عن حق قناة قوون في البث، فهذا أمر مفروغ منه، ولكن ماذا فعلت أنت وفعل اتحادك لتفادي خطورة الاعتداء علي سلعة قامتم ببيعها لقناة قوون ومن واجبكم حمايتهاحتي تصل لصاحبها ؟
*كتبنا أمس عن خطأ قناة قوون في اتفاقها مع مجلس الهلال وهو الاتفاق الذي كلفها خسارة أدبية ومادية جراء رفض المريخ بث مباراته مع الموردة، ونكتب اليوم عن المسئولية الأكبر التي تقع علي الاتحاد العام، فما حدث أثبت ان اتحاد الكرة أضعف من حماية واحترام تعاقداته، وقناة قوون أخطأت كثيرا وهي تهدر أموالها في الرهاب.
*نأخذ علي الاتحاد استهتار الأندية بحقوق البث ودخولها في تحدٍ مع القناة صاحبة الحقوق لأن الاتحاد حصر تفكيره وتخطيطه في استلام الأموال ولم يضع حسابا لهذا اليوم وتجاهله سن قوانين تحمي السلعة التي يبيعها.
*نحمل الاتحاد المسئولية الأكبر لأن الأندية أصبحت تأخذ ما تريده ( بالعضل ) وبمزاجها حتي وصلت الأمور لتصبح حقوق البث تحت رحمة الأندية، والخاسر الأكبر في النهاية هي القناة مالكة الحقوق.
*لم يعد هناك أفضل من خيار أمام قناة قوون غير فسخ التعاقد وتحميل الاتحاد العام مسئولية أي خسائر مالية طالما الاتحاد لا يقدر علي حماية تعاقداته ولا يملك المسئولين فيه غير تصريحات لا ( بتودي ولا تجيب ).
*نكرر نصيحتنا للأخ رمضان لغسل يديه من هذا التعاقد الهش مع الاتحاد العام حتي لا يندم أكثر مما هو نادم الآن، فالاتحاد لا يقدر علي محاسبة أحد وأكبر دليل ما يحدث حاليا من فوضي، وعلي الأخ رمضان الاتعاظ من موقف قناة الجزيرة الرياضية التي تركت الجمل بما حمل للاتحاد حينما اقتنعت بعدم قدرته علي حماية تعاقداته نتيجة المعاكسات التي تعرضت لها في بداية نقلها للدوري السوداني.
*يجب أن يشعر الاتحاد العام بواجبه كما تفعل كل الاتحادات التي تبيع منافساتها للقنوات الفضائية وتحترم تعاقداتها ويعلم المسئولية فيه ان واجبهم لا ينحصر في استلام الشيكات وغض الطرف عن حماية حقوق القنوات.
أراء في كلمات
*في العام الماضي تعرض فريق قناة الجزيرة الرياضية لمضايقات في استاد القاهرة قبل ساعات قليلة من مباراة الأهلي مع شبيبة القبائل في دوري أبطال افريقيا، تخيلوا ماذا حدث ؟
*قامت قناة الجزيرة بتقديم شكوي علي وجه السرعة للاتحاد الافريقي الذي أرسل خطاب عاجل للاتحاد المصري يشترط فيه تسهيل مهمة فريق الجزيرة أو الغاء المباراة واعتبار الأهلي خاسرا النتيجة.
*خطاب الاتحاد الافريقي جعل مسئولي النادي الأهلي يقفون علي ( رجل واحدة ) لتدليل فريق الجزيرة وحمله علي كفوف الراحة حتي انتهاء المباراة.
*هذه هي الاتحادات التي يفترض أن تشتري سلعتها يا صديقنا رمضان.
*المسئولون في اتحادنا العام مشغولون بـ ( البيزنس ) أكثر من انشغالهم بسن القوانين لحماية تعاقدات الاتحاد.
*يكفي ان أحد مسئولي الاتحاد أجتهد في الأيام الماضية لدفع مجلس الهلال لرفض السفر للامارات والمشاركة في دورة بني ياس حتي تتاح له فرصة احضار فريقين من تنزانيا للعب مع الهلال.
*رحلة الامارات قدم فيها بني ياس عرضا أكثر من جيد من الناحية المادية والتكفل بقطع تذاكر سفر البعثة من الامارات الي الكاميرون خلاف تذاكر الخرطوم – أبوظبي، ولكن مسئول الاتحاد كان له رأي آخر.
*هل عرفتم الآن لماذا استبدل الهلال دورة بني ياس بملاقاة الشباب وسيمبا ؟