♦️ العملية السياسية الحالية لا مستقبل لها ولن تؤدي لتحقيق السلام

♦️الكوليرا إبادة جماعية لشعبنا

♦️ندعو لقيام آلية للتنسيق بين أطراف المعارضة

♦️ندعو لمقاطعة ألاعيب المؤتمر الوطني ( كتابة الدستور ) وندعو لاستراتيجية مشتركة لمقاومة الانتخابات

♦️نناشد الولايات المتحدة بعدم رفع العقوبات وربطها بأجندة السلام والتحول الديمقراطي

عقدت اللجنة السياسية للجبهة الثورية اجتماعها الدوري بحضور:
-الاستاذ ياسر سعيد عرمان
-الاستاذ مهدى داؤود الخليفة
-الاستاذ علي عسكوري
- الاستاذ أسامة سعيد
حيث تناول الاجتماع جملة من الموضوعات علي رأسها الوضع السياسي الراهن وخلص الاجتماع للآتي :

١/ مستقبل العملية السلمية وتحقيق السلام

تلقت اللجنة السياسية تنويراً قدمه الاستاذ ياسر عرمان عن اجتماعات قيادة الحركة الشعبية بالآلية الافريقية برئاسة ثامبو امبيكي والشركاء من المجتمع الدولي مؤخرا في في العاصمة الاثيوبية وامنت اللجنة علي الالتزام بالحل الشامل وإعطاء الاولوية لمعالجة الوضع الإنساني والربط المحكم بين قضايا السلام والديمقراطية وان المجهود الرئيسي يجب ان ينصب علي العمل الداخلي وتصعيد المواجهة مع النظام وتوحيد العمل المعارض وإعطاء اولوية خاصة لقضايا الحياة المعيشية وإجبار النظام علي تغيير سياساته والعمل علي إزالة هذا النظام وإسقاطه وان العملية السياسية الحالية لا مستقبل لها والتغيير الحقيقي سيحدثه الشعب السوداني.وقرر الاجتماع إصدار نشرة نصف شهرية حول قضايا ومهام العمل السياسي والجماهيري.

٢/ الكوليرا إبادة جماعية لشعبنا يجب مواجهتها.

تناول الاجتماع الصمت المخزي للنظام حول وباء الكوليرا الذي اسماه الإسهالات المائية وأكد الاجتماع ان الصمت علي مايفعله النظام يعتبر جريمة ودعى لعمل داخلي كبير والاتصال بالمنظمات الإقليمية والدولية لإجبار النظام لإعلان حالة الطوارئ والاعتراف بوباء الكوليرا الذي اصاب اكثر من عشرين الف مواطن بشهادة الأطباء السودانيين ودعى الاجتماع مجموعات الأطباء السودانيين في الخارج لتصعيد إتصالاتهم داخليا وخارجيا لفضح النظام وصمته المريب علي وباء الكوليرا وان تكون قضية الكوليرا جزء من الاجندة اليومية للعمل المعارض

٣/ دعوة لقيام آلية للتنسيق بين أطراف المعارضة

ما يواجهه شعبنا من تحديات والضعف والوهن الذي اصاب النظام لا يتناسب مع العمل المعارض الذي تضربه الانقسامات وعدم التنسيق افقيا ورأسيا، لذا تدعوا اللجنة السياسية للجبهة الثورية لإجتماع تنسيقي عاجل يضم قوى نداء السودان وقوى الاجماع والجبهة العريضة والمجتمع المدني والشباب والنساء والطلاب واللاجئين والنازحين لتأسيس آلية للتنسيق بين قوى المعارضة لتضع واجبات للعمل اليومي قابله للتنفيذ وكذلك التنسيق بين كافة قوى المعارضة الاخرى وقد تم تكليف اعضاء اللجنة السياسية بالإتصال بقيادات العمل المعارض وان هناك فرصة بينه لتنسيق الجهود وتصعيد المواجهه مع النظام

٤/ كتابة الدستور والانتخابات

كتابة الدستور دعوة باطلة لشراء الوقت قررت الجبهة الثورية مقاطعتها وفضحها ومقاومتها وتدعو اللجنة السياسية قوى المعارضة لوضع إستراتيجية الان لمقاومة الانتخابات القادمة وعدم الاكتفاء بمقاطعتها وجعلها مناسبة لتغيير النظام بعمل يومي يبداء الان ويتصاعد في كافة مراحلها ولا يكتفي بالمقاطعة السلبية وحدها بل يتوجه نحو المقاومة والمنازلة الإيجابية ضد النظام تبدأ وتتصاعد من اليوم لا عشية الانتخابات

٥/ ندعوا لعدم رفع العقوبات ونرحب بموقف الكونغرس الامريكي

ترحب الجبهة الثورية بالرسالة المهمة التي بعثت بها قيادات نافذة في الكونغرس الامريكي من الجمهوريين والديمقراطيين معا للرئيس الامريكي وهو عمل تابعناه في كافة مراحله ونرحب به وندعوا لعدم رفع العقوبات وربطها بأجندة السلام والتحول الديمقراطي وقد كلفت اللجنة أعضاءها بكتابة رسالة ومواصلة الاتصالات بالكونغرس والمجتمع المدني الامريكي والإدارة وتصعيد الحملة المؤيدة لعدم رفع العقوبات في ما تبقي من وقت قبل صدور قرار الادارة المرتقب


اسامة سعيد
الناطق الرسمي بإسم الجبهة الثورية السودانية
٧ يوليو ٢٠١٧