قام مولانا محمد الحسن محمد عثمان ومولانا الشيخ حسن فضل الله بزياره للاسره الكريمه اسرة الدكتور ابراهيم الشيخ والاستاذه امانى وهذا بتكليف من لجنة القضاة السابقين وذلك لدعم اسر المعتقلين معنويا وقد سبق ان زرنا اسرة الاستاذه اقبال واسرة الاستاذه ساميه ارقاوى واسرة مولانا محمد الحافظ وقد خططنا لزيارة الاستاذ حنين وكنا متجهين لمنزلهم بالفتيحاب فعرفنا انهم فى منزل الاسره فى بحرى ولكن اتصلنا بهم تلفونيا الاستاذه ساميه عرفنا انها كانت خارج المنزل فاتجهنا لمنزل الدكتور الذى كانت اسرته اكثر الاسر تضررا حيث تم اعتقال اكثر من خمسه افراد من الاسره بمافيهم طفل ووضعت كل المجموعه كرهائن الى حين القبض على دكتور ابراهيم وهذا يحدث لاول مره فى تاريخ السودان ونحن اذ ندين هذا الفعل الشنيع والذى لايشبه المجتمع السودانى الذى له خصوصيته حتى فى الاعتقالات فقد كانت عاداتنا وتقاليدنا تقف سدا دون اى تعامل قاسى وفيه تشفى ويلحق ضررا بالنساء والاطفال ولكن للاسف الشديد فقد اطاح هذا الفعل بكل ماحافظنا عليه لسنين عديده ..... ان كل الاسر التى زرناها كانت متماسكه وصامده وهذا مما يجعلنا نعتز ونفخر بهم ان لجنة القضاة السابقين تدين كل الاعتقالات المخالفه للدستور والقانون التى تمت وشملت حتى رئيس اللجنه اننا نطالب باطلاق سراح كل المعتقلين فورا


لجنة القضاة السابقين
11فبراير 2018