بلغت حالات الإصابة بالكوليرا بولاية القضارف (395) حالة وفقا لتقارير إعلامية وارتفع معدل الوفيات بمعسكر أم قرقور إلى (10) وفيات ، كما أن هنالك عدد من الوفيات بأحياء مدينة القضارف مما يؤكد الخطر الداهم الذي يواجه الولاية بأكملها .

في ظل تفشي الإسهالات المائية الحادة نظم منتدى شروق الثقافي بالقضارف ورشته الأولى ضمن حملة يونيو لمكافحة الإسهالات المائية الحادة مساء أمس الأربعاء بقاعة عدن بديم النور .
تحدث في الورشة الخبير أحمد ضحية مدير الرعاية الصحية الأولية والمختص في مكافحة الأوبئة قائلا أن الإسهالات المائية الحادة مرض قاتل تسببه جرثومة بكتيرية تصيب الإمعاء فتتسبب في براز ـ دون ألم ـ في شكل سوائل تؤدي إلى نزول البلازما ويتحول البراز إلى شكل مائي ، وفي ظرف ساعتين يسبب المرض صدمة وجفاف ، وأكّد أن ست ساعات تكفي لموت المريض .
ولتفادي مضاعفات المرض القاتلة قال ضحية يمكن صنع ماء تروية محلي بإذابة 4 معالق سكّر ومعلقة ملح واحدة في لتر ماء نقي (لتر =7 كبابي شاي)ومن ثم سقي المريض والمسارعة به إلى كرنتينة المستشفى ، حيث يقدم العلاج مجاني والتغذية مجانية .
وقال ضحية أن للحكومة دورها في مكافحة الأوبئة وللمجتمع دوره الاحترازي ، ونبّه إلى ضرورة استنفار الإعلام والمثقفين للعمل في المكافحة . وقال ضحية أن المشكلة تكمن في الماء غير النقي ، وشدد على أن تدني الوعي يتسبب في انتشار المرض الذي ينتقل عبر الفضلات ، وأكد على ضرورة غسل الأيدي بالصابون قبل الأكل وبعد دخول المرحاض ، ونبّه على ضرورة تغيير العادة السودانية الخاطئة في هذا المنحى ، وأكد ضحية أن الصابون العادي أفضل من الصابون المعطر الراقي ، وهذا لحسن الحظ . كما ذكّر بضرورة غسل الخضروات جيدا .
ولتنقية الماء اقترح ضحية كلورته بإضافة حبة كلور لكل باقة ماء (لكل صفيحة) وزاد إذا تمت تغطية الماء المكلور فإنه سيحتفظ بنقائه لفترة طويلة ، وأكّد أن الكلور ليس له آثار جانبية إذا تم استخدامه حسب المعايير المتبعة .
وفي ما يخص الجانب الميداني قال الناشط محمد محمود داؤود يجب العمل بكل السبل للوصول إلى المجتمع ، وشدد على ضرورة الوصول إلى النساء الممسكات بزمام المسئولية عن الطعام والشراب ، ودعا المتدربين لأن يعملوا كل في محيطه وابتداع الطرق من أجل الوصول إليهن وتمليكهن المعلومة ، كما دعا المتدربين إلى تكوين قروب واتساب من أجل تنسيق الجهود وتطوير عمل المكافحة وفقا لإمكانتنا المتاحة .
وشددت الطالبة بكلية الطب رنا ماجد بشير/حي ديم النور على ضرورة توصيل الرسالة بصورة حادة للمجتمع بأن المرض قاتل لأن الكثيرين لا يستشعرون خطورة المرض واقترابه منهم . ونبّه عبد الرحمن محمد علي / حي سلامة البي إلى أهمية الإضافة إلى المطبق ـ الذي تم توزيع نماذج منه ـ جملة تحذر من الاعتماد على الأعشاب في مكافحة المرض ، وحكى قصة طفل تم إخراجه من المستشفى والفراشة مثبتة على يده لعلاجة بوصفة عشبية تم تحديدها لأسرته .
وقال وجدي خليفة/قشلاق البوليس لكي تستحق الحملة مضمون "مكافحة" المعلن ينبغي أن يكون التدريب أعمق مما تم ، وأن تكون الورشة متكاملة تتضمن تعريف كافٍ بإسعاف المرضى وأن يأخذ منتدى شروق الأمر مأخذ الجد ويعمل على إكمال النواقص بما فيها تدبير وسيلة حركة لنقل المرضى إلى المستشفى .
وأوضح الخبير أحمد ضحية أن قطاع ديم النور والأحياء المجاورة لا توجد به حالات إصابة وبالتالي نحن في مرحلة الإنذار المبكر والاستعداد وعليه فإن مثل هذه الورش تحقق أهداف المكافحة ، وحث منتدى شروق على التواصل مع المنظمات العاملة في المجال للحصول على المطبقات التوعوية وحبوب الكلورة .
ومن ناحيته أكّد رئيس منتدى شروق رمزي يحي على اهتمام المنتدى بقضايا الصحة وأن هذه الورشة هي ضربة البداية وأن هنالك ورش قادمة ستتم في قاعة أديس وثالثة بحديقة حسن ورابعة بحي الجمهورية بحيث تغطي قطاعات مدينة القضارف الأريعة ، آملا في أن تنداح موجات التوعية بواسطة جهد المتدربين لتعم المدينة .