السودان - بدر الدين بخيت

عاد المريخ لطريق الانتصارات اليوم الإثنين بفوزه (5-0) على مضيفه المريخ نيالا بمدينة كسلا شرق السودان في جولة جديدة لفرق المجموعة (ب) بمسابقة الدوري السوداني الممتاز.

وشهدت المباراة تألق ثنائي هجوم الفريق محمد عبد الرحمن ورمضان عجب اللذين أحرزا ثنائية لكل منهما.

أحرز أهداف المريخ كل من الظهير الأيسر محمد آدم (7)، والمهاجم محمد عبد الرحمن (51 و62) والمهاجم رمضان عجب (65 و77).

وكسر المريخ صيام 3 مباريات متتالية لم يحقق فيها الفوز، وهو الفوز الثاني الأكبر له من حيث غزارة الأهداف بعد فوزه في أولى مبارياته بالمجموعة على ود هاشم سنار بستة أهداف، كما أنها المباراة الأولى التي يحقق فيها ثنائي الجهاز الفني المكون من المغربي خالد هيدان الفوز في ثاني مباراة لهما بعد تعادلهما في المباراة الأولى بملعب المريخ أمام الأهلي شندي.

تقدم المريخ بهدف مبكر في الدقيقة 7 من ركلة حرة نفذها أحمد آدم بإتقان على يسار الحارس عمر رمضان.

وكافح المريخ نيالا لإيقاف تحركات لاعبي المريخ خاصة الظهير الأيسر أحمد ولاعبي المحور أمير كمال وضياء الدين محجوب، والتاج يعقوب وصانع الألعاب أحمد التِش والمهاجمين رمضان عجب ومحمد عبد الرحمن، الذين رسموا الشخصية الفنية المميزة للمريخ طوال الشوطين.

وشهد الشوط الأول تفوق المريخ في الوصول للمرمى من تسديدة أحمد من الركلة الحرة خارج الصندوق صدها الحارس عمر رمضان في الدقيقة 18.

ولم يشكل المريخ نيالا أي خطورة على مرمى الضيوف حيث سيطر الدفاع بقيادة صلاح نمر وأحمد ضفر على كل محاولات عمر ترومبيل الهجومية.

وفي الدقيقة 27 استدار التش من لاعبين بصورة رائعة وسدد بقدمه اليسرى كرة زاحفة استملها الحارس رمضان بهدوء.

وفي الشوط الثاني تفوق المريخ بشكل تام بفضل وسطه وهجومه، وازداد المريخ قوة في أدائه بعد تبديلين بعد الدقيقة 70 بخروج كل من الحارس منجد النيل مصابا وأحمد التش، ودخل بدلا منهما لأول مرة هذا الموسم الحارس عصام عبد الرحيم والمهاجم داؤود كرن.

وانهار المريخ نيالا في دفاعه ووسطه وعجز الثنائي أنس الطاهر ووضاح في إيقاف السيل الهجومي الكاسح والذي أضاف به المريخ 4 أهداف رائعة عن طريق محمد عبد الرحمن في الدقيقة 51 مستفيدا من تمريرة أمير كمال العالية قلب الدفاع فلحق بها عبد الرحمن ولعبها عالية في المرمى لحظة خروج الحارس من مرماه.

وأحرز عبد الرحمن هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه في الدقيقة 62 مستفيدا من هجمة قادها التاج يعقوب الذي مرر للظهير الأيسر أحمد آدم الذي عكس كرة داخل الست ياردات فتابعها محمد عبد الرحمن داخل المرمى بهدوء.

وفي الدقيقة 65 أحرز رمضان عجب الهدف الرابع مستفيدا من كرة مررها رمضان عجب في قلب الدفاع فسيطر عليها وسدد بثقة على يمين الحارس.

وأكمل عجب الخماسية في الدقيقة 77، مستفيدا أيضا من تمريرة عبد الرحمن في قلب الدفاع، من جهة الجانب الأيسر للدفاع فسيطر على الكرة ولعبها في الشباك.

ورفع الفوز رصيد المريخ إلى 13 نقطة وتبقت له مباراة أخيرة بالجولة الأولى أمام الهلال كادُقُلي، وتجمد المريخ نيالا عند 7 نقاط.

////////////////

 


الهلال يتطلع للصدارة أمام كوبر

يضع الهلال عينه على صدارة المجموعة (أ)، حينما يحل، غدًا الثلاثاء، باستاد حليم/شداد، ضيفا على كوبر البحراوي، بالدوري السوداني الممتاز.

وسيخوض الفريق الأزرق المباراة، بنشوة فوزه العريض (4-1) في الجولة السابقة، على الأهلي مروي.

وهو الفوز الذي ساهم في تقليص الفارق بينهما، إلى نقطة واحدة، حيث ما يزال مروي يتصدر المجموعة بـ15 نقطة، ويليه الهلال بـ14 نقطة.

ويستطيع الهلال الانفراد بالصدارة، في حال فوزه غدا، خلال المباراة الثانية للمدير الفني المكلف، محمد الطيب، ومساعده خالد الزومة، اللذين يسعيان لتأكيد أن الفوز الكبير في الجولة السابقة، لم يكن صدفة.

وربما يستمر محمد الطيب، في الاعتماد على نفس اللاعبين، الذين خاضوا مباراة الأهلي مروي، في الشوط الثاني، وعلى رأسهم المهاجم، الصادق شلش، وصانع الألعاب، محمد دراج، إلى جانب العناصر، التي شاركت لأول مرة في التشكيل الأساسي، مثل الظهير الأيسر، محمود أم بدة، والظهير الأيمن، حسين أفول.

وذلك علاوةً على عناصر أساسية، مثل حسين الجريف والإيفواري واترا دابيلا، في قلب الدفاع، والشغيل في المحور، والنيجيري عزيز شوبولا في صناعة اللعب، والبرازيلي مارانهاو في الهجوم.

أما كوبر البحراوي، الذي بدأ مستواه الفني يتحسن، فإنه ما يزال يحتل الترتيب التاسع والأخير، برصيد 5 نقاط، ولم يحقق سوى فوز واحد.

ولا يبعد الفريق كثيرا عن منتصف الترتيب، ويمكن للفوز أن يساعده في القفز عدة مراكز.

ويفتقد كوبر لاعب وسطه المؤثر، إبراهيم محجوب "إبراهومة"، المعار من الهلال، بسبب الإصابة، ويعتمد الفريق بشكل كبير على ثنائي هجومه، هابيل، وإسماعيل جبرة.

وقال المدير الفني لكوبر، إبراهومة الديسكو، في تصريحات خاصة لـ"": "استعدينا جيدا لهذه المباراة، ونؤكد احترامنا الشديد للهلال، هذه المواجهة مهمة لنا، حيث نريد إعادة ترتيب وضعنا بالمجموعة".

وحول إمكانية الخسارة بنتيجة كبيرة، مثل الأهلي مروي، قال: "المباراة السابقة للهلال انتهت، لكن الأهلي مروي لم يكن صيدا سهلا، فقد لعب مباراة جيدة، ونحن أيضًا سنخوض مواجهة جيدة، وفي النهاية كوبر أحد أعرق الأندية بالسودان، ولديه كبرياءه".