السودان - بدر الدين بخيت

تتشابه دوافع فريق المريخ مع ضيفه الأمل عطبرة، قبل المواجهة المرتقبة بينهما، عصر اليوم الأحد، في قمة الجولة الـ12 لفرق المجموعة (أ)، من مسابقة الدوري السوداني الممتاز لكرة القدم، والتي تترقبها العديد من الفرق الطامحة للصعود إلى النخبة.

ويسعى المريخ المتصدر بـ27، والذي ضمن الصعود إلى دوري النخبة، لمسح آثار خسارته من النجم الساحلي التونسي بكأس زايد للأندية الأبطال، بينما يخوضها الأمل للتخلص من تبعات خسارته المريرة والأولى على يد مدربه هيثم مصطفى، من الأهلي الخرطوم.

وكان المريخ، حقق الفوز على الأمل في ملعبه، في مدينة عطبرة شمال السودان، بهدفين لنجميه رمضان عجب، وصانع ألعاب الأمل السابق محمد هاشم التكت.

ويعاني المريخ من نقص كبير في صفوفه، بسبب الإصابات التي طالت مجموعة كبيرة من لاعبيه، بعد انتهاء مباراة النجم الساحلي، وهم أحمد آدم ومحمد الرشيد وضياء محجوب وبكري المدينة ومحمد عبد الرحمن.

لهذا يتوقع أن يخوض الفريق الأحمر المبارا، بمجموعة كبيرة من البدلاء، على رأسهم حارس المرمى منجد النيل، وياسر الطيب، وخالد النعسان، والمهاجم محمد داوود.

أما فريق الأمل فإن مباراة المريخ، تعتبر الفرصة قبل الآخيرة لتدارك موقفه من الصعود لمرحلة النخبة، التي كان قريبًا منها، لولا خسارته من الأهلي الخرطوم، في الجولة السابقة، ليحتل الفريق الترتيب الخامس بـ17 نقطة.