في بيانه الذي انتظره المتابعون طويلا ولعدة ساعات (ثماني ساعات حسوما) اتى بيان قوات ابنعوف الذي اطاح فيه بلقبه الاول؛ نائبا للرئيس، وأبقى على لقبه الثاني الذي جاد به عليه "مخلوعه البشير"، وزيرا للدفاع ولا ندري لماذا أطاح، ولماذا أبقى؟، هل ليبرر به بقاءه في السلطة، ويتمم به نشوة الظفر بها في مسرحية سيئة المحتوى والاخراج..

*التناقض والعقدة:*
يقول ابنعوف في بيانه: " لقد تابعتم ومنذ السادس من أبريل 2019م ما جري ويجري بالقرب وحول القيادة العامة للقوات المسلحة وما ظهر من بوادر إحداث شروخ في مؤسسة عــــريقة نبهت به اللجنة الأمنيـة العليـــــا رئاسة الدولة ، وحذرت مـــــن
خطورته وظلت تكرر وتضع البدائل وتطالب بها حتي إصطدمت بعناد وإصـــــرار علي الحلول الأمنية ، رغم قناعة الكــــــل بتعذر ذلك وإستحالته وكان تنفيذ هذه الحلول سيحدث خسائر كبيرة لا يعلم عددها وحدودها ونتائجها إلا الله"، وهكذا عاب على السلطة - التي خرج عليها في الظاهر - اعتمادها على الحل الدموي المستهجن في نظره، ثم أوقع نفسه في براثن الحل نفسه باعلانه حظر التجوال من العاشرة مساء - يوم بيانه - الى الرابعة صباحا، فما الذي سيفعله ومجموعته الرباعية (الجيش والشرطة والأمن والدعم السريع) حال لم يخل المتظاهرون المعتصمون (العقدة) ساحة القيادة العامة للجيش؟!، وهو يؤكد في بيانه المتهافت قوله أن الجماهير سعت لاحداث شروخ في المؤسسة العسكرية: "لقد تابعتم ومنذ السادس من أبريل 2019م ما جري ويجري بالقرب وحول القيادة العامة للقوات المسلحة وما ظهر من بوادر إحداث شروخ في مؤسسة عــــريقة"، هل سيحسم محاولة الحماهير فيقع في ما حذر منه السلطة الموءودة، أم سيتجاوز ذلك؟، وما هي مراهمه التي سيضعها على تلك الشروخ لتشفى، أم انه يطمع في اخلاء الجماهير ساحة الاعتصام فيستفرد بابنائه ضباط الرتب المتوسطة والصغيرة ليصفيهم؟..
*سقطات؟!:*
يواصل ابنعوف ليقول مستسهلا: "إلا أن كل منسوبي تلك المنظومة الأمنية حرصت كل الحرص علي إدارة الأزمة بمهنية وكفاءة وإحترافية رغم بعض السقطات"، ونسأل رئيسنا الجديد الهمام ابنعوف: هل من ضمن هذه المهنية والكفائية والاحترافية ما مورست مع المعلم الشهيد احمد الخير فاودت بحياته؟، وسعت بلا مبالاة لتزوير شهادة تشريحه الطبية، واعلنت انه مات مسموما لا غير، هل كل ذلك مجرد سقطات؟، لا تستوجب محاسبة منظومتك الأمنية العليا؟!..
*مكان امن؟!:* نعم (يا ابنعوف) رغم تلك المعاناة والظلم البائن والوعود الكاذبة من الحكومة التي تحفظت على رئيسها - منتهك الحرمات وقاتل الجماعات والساعي بلا هوادة لاعتماد الحل الأمني فحسب - كما تقول في مكان امن، أيضا نعم يا سيادتو، كان صبر أهل السودان فوق تحمل البشر، وكان الشعب مسامحاً وكريماً وتخطى شعبنا تلك المراحل بمهارة وحكمة أبعدت عنه التفكك والتشرذم والفوضي والإنزلاق إلي المجهول وخرج شبابه في تظاهر سلمي عبرت عنه شعاراته منذ 19ديسمبر2018م " تسقط بس" حتى الآن، (كما تقول) ولكنك ببيانك الهزيل المتهافت هذا، سعيت لتحرمه وتئد حلمه لاسقاط هذا النظام الذي اذاقه الأمرين، وسعيت وتسعى الان لفض اعتصامه أمام جيشه الذي من مهامه الأصيلة حماية الوطن والمواطنين، كما نزيدك علما ان الشعب لم يسع لاحداث شرخ في المنظومة العسكرية بقدر ما سعى طلبا للحماية من منتهكي حقه في الحياة الحرة الكريمة..
*هل تعني ما تقول:* يقول وزير الدفاع المعين من قبل البشير: ان من مهام اللجنة الأمنية الرباعية العليا (الجيش والشرطة والأمن والاستخبارات والدعم السريع): "الحفاظ علي الدم الغالي العزيز للمواطن السوداني الكريم"، فان كنت جادا في ما تقول فهاهي قد أتتك الفرصة التي لا تعوض قط وعليك اذن ان تهتبلها فورا بتركك المعتصمين من هذا الشعب الكريم في مقامهم الذي اختاروهوا بمحض ارادتهم حيث اختاروا ان يحميهم "الحارس روحنا ودمنا يا جيشنا جيش الهنا"، حتى لا تكون كاذبا، أليس ذلك كذلك؟!، خاصة وأنت تقول في لا مواربة ان اللجنة الامنية العليا كانت "تتابع ومنذ فترة طويلة ما يجري بمؤسسات الحكم بالدولة، من سوء في الإدارة، وفساد في النظم، وغياب عـــــدلي في المعـــاملات، وإنسداد للأفق أمــــام كــل الشعب، خاصةً الشباب، فـزاد الفقـير فقـراً، وزاد الغني غـــنىً، وانعـدم حتى الأمل في تسـاوي الفرص لأبناء الشعب الواحد وقطاعاته المختلفة"..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.