الفاضل عباس محمد علي

ظلت وزارة التربية والتعليم بلا وزير وبلا مدير مناهج منذ شهرين، وليس هنالك من بواكٍ عليها، إذ تضاءلت أهمية التعليم من أساسه بسب الجهل العام الموروث من العهد البائد، وبسبب الأزمات السياسية والأمنية الخانقة الأخرى، وأمام ضجيج الاستغاثة من الكارثة الاقتصادية وتجلياتها التي

أو بالأحرى، ها نحن نحتفل بالعيد الثاني لثورة الشعب، وفرض إرادة الشارع بتنصيب حكومة تمثل الفعاليات التى قادت الجماهير الثائرة، من ديسمبر 2018 حتى سقوط الطاغية في السادس من إبريل 2019. وقد تمخضت المفاوضات مع قادة الجيش والدعم السريع والأمن، حرس النظام

أرفع قبعتي لصديقي المخضرمين بروف محمد يوسف احمد المصطفي والدكتور محمد جلال هاشم الذين رابطا مع وفد الحركة الشعبية شمال المفاوض بجوبا منذ نيف وعام، بإصرار الأبطال وصبر الملائكة وتحمل اهلنا الغبش حين تختبرهم الحياة، غير 

تشكلت دولة السودان منذ أكثر من أربعة آلاف سنة، بدءاً بشماله، وكان إسمها تانهسو أو إثيوبيا أو كوش أو بلاد السود، وكلها أسماء تشير إلى أن سكانها السمر يتميزون عن شعوب ما يسمي بشمال الوادي. ولقد أغار عليها الفرعون المصري تحوتمس 

كان من المفترض أن نتعرف علي البرنامج الاقتصادي السياسي الاجتماعي لحكومة الثورة منذ تكوينها الأول قبل نيف وعام؛ ولكن ذلك لم يحدث، ولم تقل حكومتنا أو حاضنتها: (هاؤم اقرءوا كتابية)، بل سارت بدفع الثورة وزخمها وبالنوايا الحسنة 

إنها علاقات ضاربة الجذور، يشوبها مد وجذر وحروب واحتلال واستعمار متبادل بين الفينة والأخرى، مثل غزو مملكة أكسوم الحبشية لدولة مروي – بجراوية عام 350م والمساهمة في انهيار تلك المملكة السودانية المتألقة التي ازدهرت لستمائة عام. ومع

طال انتظارنا لهذا التغيير الوزاري، ومن الواضح أنه كان مرهوناً بعملية السلام المتراوحة بين فنادق الخرطوم وجوبا وأديس والدوحة...إلخ، لما يقرب من العام؛ ويدل علي ذلك تشكيل الحكومة الجديدة التي جاءت مزوّدة بسبعة من كوادر الحركات