محمد فضل علي

اصبحت العاصمة السودانية الخرطوم في هذه اللحظات سوق رائجة للاخبار والاشاعات الدرامية المتنوعة التي تجد طريقها الي كل مكان داخل وخارج البلاد والعاقل من يخضع الامر الي نوع من " الفلترة " والتمييز بين مايحتمل كونه حقيقة ومابين الخرافي الغير قابل للحدوث في ظل

عادت العلاقات السودانية المصرية الي اجواء التوتر بعد هدنة لم تستمر كثيرا في اعقاب الزيارة الدرامية التي قام بها الرئيس السوداني عمر البشير الي العاصمة المصرية ولقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومشاركته في احتفالات شعبية مصرية بمناسبة اعادة انتخاب الرئيس