يعاني المجلس العسكري الذي وضعته الاقدار وثورة الشعب السوداني امام مهمة خطيرة في لحظة حرجة من تاريخ الامة السودانية من مشكلة خطيرة علي الصعيد البروتكولي من خلال الاستمرار في التعامل مع كيانات وجماعات غير مشروعة وافراد ينطبق عليهم نفس الامر من فلول نظام الانقاذ المباد وذلك حتي اشعار اخر تدور فيه ماكينة العدالة دورتها وتقرر في امرهم ومصير البلاد علي كل الاصعدة.

لايخفي علي احد ان المجلس العسكري لم ينجح حتي هذه اللحظة في تطبيع العلاقة مع الاغلبية الشعبية صاحبة الحق والشرعية علي الرغم من سلسلة الاجراءات التي اتخذها و توقيف بعض عناصر النظام ومداهمة اوكار العصابة الاخوانية ومخازن الاموال المنهوبة التي ظلت مخفية خارج قنوات الدولة الرسمية علي طريقة العصابات وقطاع الطرق.
الي ذلك قام المجلس العسكري بتشميع بعض دور مايعرف باسم المؤتمر الوطني الذي اصبح منظمة غير شرعية ومع ذلك لايزال هذا الكيان يتحدي مشاعر الامة والشعب الذي قدم المئات من الشهداء ويتعامل باعتبارة منظمة شرعية.
تتعدد المسميات واللافتات التي تتحرك تحت مظلتها الفلول الاخوانية واليوم استقبل المجلس العسكري ما يسمي بوفد الجبهة الوطنية للتغيير بقيادة الاخواني غازي صلاح الدين العتباني القيادي الاخواني والانقاذي المعروف .
اعلن المجلس العسكري دمج منسقيات مايعرف بالدفاع الشعبي والخدمة الوطنية في القوات المسلحة ولا اعتراض بالطبع علي الخدمة الوطنية واحتياطي الجيوش اثناء الاخطار الحروب والكوارث وهو نظام معمول به في معظم دول العالم ولكن الخدمة الوطنية في السودان استغلت في تنفيذ اجندة حزبية وعقائدية وتحتاج اليوم الي المراجعة واعادتها الي حضن الجيش القومي والامة السودانية.
اما الابقاء علي الدفاع الشعبي ودمجه في الجيش السودانية فهذا امر غريب فهذه المنظمة استخدمت الشعارات الدينية في غير مكانها واعلنت الجهاد علي جزء من مكونات الدولة السودانية واستغلت مشاعر البسطاء من صغار السن ومشاعرهم النبيلة في معركة بغير معترك والمعروف ان المتمردين في الجنوب لايهددون الدين الغير مطبق اصلا علي اي مستوي في زمن البشير و سودان الاخوان المسلمين الذين هدموا الدولة والمجتمع ومقاصد الدين ولم يراعوا تضحيات اولئك البسطاء والضحايا من صغار السن ومشاعر اسرهم وعوائلهم وصدق مشاعرهم التي تعبر عنها دموعهم وهم يعتقدون ان الدين في خطر وانتهي الامر باعلان الاب الروحي للجماعة انهم " مجرد فطائس".
الجيش السوداني القومي تولي حراسة المدن الرئيسية في جنوب البلاد وقاتل في الاحراش دفاعا عن وحدة البلاد عقودا طويلة من الزمان وبذل الانفس والارواح غالية من اجل ان ينعم مواطن الجنوب بالحد الادني من الامان وحرية الحركة وكان الانسان الجنوبي قبل الانقاذ يتنقل داخل وخارج السودان بمنتهي الحرية ومع ذلك لم يرتفع شعار يدعو الي الجهاد ضد رعايا الدولة السودانية السابقين الذين انتهوا اليوم الي مصير مؤلم ومؤسف عندما غاب الجيش القومي وتم تقسيم البلاد .
اخبار اخري تحدثت عن تعيين شقيق مدير جهاز الامن السابق في وظيفة دبلوماسية في دولة قطر التي تحتضن وتمول انشطة الاخوان المسلمين التي اسقطتها الثورات الشعبية في بلدانها.
والمفارقة المؤلمة ان السيد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري اعلن بالامس عن اعفاء احد الدبلوماسيين الكبار في وزارة الخارجية السودانية لانه وحسب ما جاء علي لسان الناطق الرسمي تجاهل وجود المجلس العسكري واجري اتصالات مع دولة قطر فماذا ينتظر المجلس بعد ذلك .
علي المجلس العسكري ان يتدارك حالة الغليان وانعدام الثقة السائدة في الشارع السودان وان يكمل جميلة بتجميد الانشطة الاخوانية وتعزيز اجهزة الامن بكوادر مهنية وان يعزز الثقة بينه وبين الامة بالذهاب الي مكان اعتصام الملايين امام القيادة العامة مع رفاقة وان يخاطب رئيس المجلس من هناك شعب السودان والعالم كله ويعلن اكتمال انحياز القوات المسلحة بقرارات تجنب البلاد الانقسام والفتنة والفوضي استعداد لشراكة عسكرية مدنية لادارة امور البلاد بعقلانية وواقعية بعيدا عن الشعارات والانفعالات حتي تعبر السفينة الي بر الامان.
نخاطبكم من اقصي بقاع الدنيا بعد ثلاثين عام من الثبات علي المبادئ ومعارضة هذا النظام منذ يومه الاول بدون توقف وحتي هذه اللحظة ولسنا جزء من صراع سياسي علي سلطة او الساعين لمنصب وندعم بكل قوة القرار الوطني المستقل ونتحفظ علي الكثير من المقترحات الخارجية حول مستقبل الحكم والعملية السياسية في البلاد ..
والامر بعد الله بيد من يهمهم الامر عسكريين ومدنيين والسودان اليوم بين امرين لاثالث لهما بين ان يكون او لايكون.