شوقي بدري

فرحت كثيرا لاختيار الاستاذة رجاء نكولا عبد المسيح لمجلس السيادة . ارجو ان يكفر هذا عن جريمة تشريد بعض اعظم السودانيين . وكم اتمنى ان يعود الاقباط والبقية من المسيحيين الى وطنهم الذي شاركوا في بناءه . كتبت قديما عندما بكينا على اجبار المسلمين لوطنهم اخوانا المسيحيين

لم يحضر الرؤساء والملوك العرب لاحتفال السوداني بتوقيع الاتفاق الذي اطاح بالانقاذ وفتح الطريق الى الديمقراطية التي تسبب صداعا للحكومات العربية . اكتفي الاشقاء العرب بإرسال مناديب ، ولكن الاشقاء الحقيقيون حضر رؤساءهم وشاركهم ممثلين عالميين. يجب ان لا نخدع انفسنا ان كل الانظمة الديمقراطية في السودان اصابت العرب ومصر خاصة 

عندما افكر في الموقف السوداني اليوم واستبعاد عقار ، الحلو ياسر عرمان ، عبد الواحد مناوي وجبريل ابراهيم والاتفاق مع مجرمي الحرب امثال البرهان،حميدتي وكباشي الخ تحت رعاية مصر السعودية وحتى الامارات افكر في النيتبلي والشونا في زمبابوي . الشونا هم الاغلبية كانوا رعاة ومزارعين يميلون الى السلم وليسوا بمحاربين على عكس النيتبلي

اولا اترحم على روح الشهداء الذين ضحوا من اجل الوطن . واترحم على كل من سأذكرهم ومن لم اذكرهم لضيق الحيز .

قال كارل بيلد رئيس الوزراء السويدي في الثمانينات وممثل الامم المتحدة في القضية البوسنية فيما بعد ، ان الاجور في الستينات كانت متدنية في السويد وذكر عدة دول كانت 

يكرمني بعض الابناء والاخوة بمعلومات دسمة بكل ما يحدث في السودان ، وعلى رأسهم ياسر قاسم وعثمان جميل . احد مواضيعه كان زيارة السفير البريطاني لقبر شكسبير في الكويت . وكان هنالك استفسار عن غرابة وجود قبر الشاعر شكسبير في الكويت . والمقصود طبعا رجل المخابرات البريطاني شكسبير الذي نظم العرب ضد الاتراك في بداية 

لقد اعطيتونا درسا في الوطنية ، الشجاعة والجسارة . ان موقفكن وصدحكن بالحق في وجه الصادق يستحق الاشادة .هذا الوطن لن يتقدم بدون الديمقراطية ، الديمقراطية والطائفية ضدان لا يلتقيان ابدا . النقاذ سرقت السلطة والمال . الطائفية تسرق السلطة المال ودين الناس وآخرتهم . لقد قال المسؤول البريطاني العاقل اووين وكما اورد بابكر بدري في المجلد 

ما كان يعصر القلب ويؤلم الى درجة البكاء هو منظر الشباب وهم يتعرضون للموت قنصا ، دهسا وغرقا . النساء وهن يتعرضن للضرب والاغتصاب ، الوطن يتمخطر فيه ويقررمصيره من ليسوا من ابناءه ومن خلف البحار ، رجال ترتدي الكاكي منهم متحدثون كالحجاج وقوبل النازي .