ان ما حدث في حق طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا من اعتدآء غاشم وظلم بائن واضطهاد عنصري طالهم وكل طلاب دارفور في جامعات السودان ، مما حرك ضمائر الشرفآء بالغضب والأنكار وتناوله الكتاب بالأستهجان والتنديد ، وهذا الحدث نكأ لي جرحا" قديما بلغ الظن مني أنه قد اندمل ، فأنا مدين لبخت الرضا الصرح السامق للعلم والتعليم سابقا" في السودان بالعرفان ، فقد تدربت فيها علي التدريس قبل أن تغتالها يد الجهل والفجور وجعلوها جامعة كما يزعمون وكان المعهد يعد المدرسين أعدادا" ممتازا" للغاية وبه مجموعة من المدرسين الأكفآء الأجلآء علما" وخلقا" وتجربة ، من السودانيين والبريطانيين منهم مكي عباس وعبدالرحمن علي طه وأخوه عبد الحليم علي طه والدكتور عبدالله الطيب والأستاذ رحمة الله عبدالله والاستاذ حسن احمد يوسف والدكتور احمد الطيب والاستاذ صلاح المليك والأستاذ متوكل احمد امين والأستاذ ابراهيم شبيكة والأستاذ احمد محمد سعد وعالم اللغة الأنجليزية مستر برايت ومعلمو التربية البدنية مستر وليامز وبدر الدين محمد عبد الرحيم وعميد المعهد العالم مستر هودجكن ، وكان المدرسون من نيجريا وعدن يبتعثون لبخت الرضا للتدريب وبعضهم أصبحوا وزرآء ورؤسآء وزرآء في بلدانهم ، وقد تلقي الملك الراحل فهد التعليم في بخت الرضا في فترة من حياته قبل أن يكون ملكا" .
وأنا تخرجت من كلية المعلمين الوسطي في بخت الرضا في الفرقة او الكورس الرابع ،واعتبر الفترة التي قضيتها في المعهد من أسعد وأخصب الفترات في حياتي ، فكل عمل نقوم به يجب أن يتم بأتقان تام ولامجال لأنصاف الحلول ، وهذا عين ما وصانا به نبينا (صلعم ) : ( أن الله يحب اذا عمل احدكم عملا أن يتقنه ) وكانت المناهج الدراسية توضع في بخت الرضا ولا يتم طباعتها الا بعد تجربتها في مدارس المعهد وأجازتها نهائيا" من قبل المختصين في المعهد ، وكما قال الزعيم أزهري عن الأستقلال : ( زي الصحن الصيني لا فيه شق ولا طق ) ، ومعهد بخت الرضا معهد نموذجي يسير علي أحدث نظم التعليم العالمية ومنظمة اليونسكو ومكتبة المعهد تضم أحدث الكتب في التربية والتعليم ، ويتابع خريجيه في مدارس السودان بزيارات لرؤسآء شعب المواد الدراسية المختلفة ، ويعقد دورات تجديدية لقدامي المدرسين ويمدهم بالنشرات عن الجديد في حقل التربية والتعليم ، كما يسر استلاف الكتب بواسطة البريد بالأشتراك في هذه الخدمة مجانا" ، وقد اكتسب المعهد سمعة طيبة دوليا" ، وكان خريجو بخت الرضا متميزين في ادائهم وعملهم بالمقارنة بينهم وبين مدرسي الدول العربية وخاصة العاملين في دول الخليج ، وقولي هذا عن تجربة عندما كنت موجه تربوي في السعودية لمدة خمسة عشر عاما" ، وقد كتبت قبل عدة سنوات مقالا" في صحيفة الأيام بعنوان ( بخت الرضا فردوس التعليم المفقود ) ، وما زلت أقول وأجزم بأن أكبر ضربة للتعليم في السودان بل هي نكبة ترقي الي الجرم هي ألغآء معهد بخت الرضا .. وأما تأثير بخت الرضا علي كمدرس فقد أزددت فهما" وعلما" وصبرا" علي طلب ومنح المعرفة ، واستفدت ميزة التواضع فالجميع يلبس الشورت الكاكي والقميص الأبيض نصف الكم وشمل ذلك العميد والمدرسين ، وتعرفت علي زملآء أفاضل في المهنة من جميع انحآء السودان ، وأما اساتذتي جميعهم من سودانيين وبريطانيين كانوا شخصيات بارزة ومتميزة ...
ولكن أبتلينا في آخر الزمن بأفة حكم الأخوان المسلمين الكيزان الذين عمت جرائمهم وفسادهم واستبدادهم كل السودان ، وما حدث لطلاب دارفور في جامعة بخت الرضا والجامعات الأخري من عنصرية بغيضة ولاهلهم في دارفور من هذه الحكومة العنصرية لهو قطرة في محيط جرائمهم ضد الشعب السوداني كافة ..
وقد بدأت نكبة بخت الرضا بألغآء معهد التربية ، والنكبة الكبري ما أحدثوه في دارفور من أبادة لأهلها وأهوال تفوق الخيال في بشاعتها ...
هلال زاهر الساداتي
9 أغسطس2017
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////