تكاد تكون السياسة هي المجال المفتوح الوحيد الذي يعطي رخصة للولوج لما تستنبطه الدواخل، وليس في ذلك الترخص أيما تغول على مجال محتكر بعلم الغيب، أو تعديٍ على ما تخفيه الصدور. فالعزوف عن اقتحام تلك العوالم قد يكون من حسن الفطنة إذا ما كان الأمر يتعلق بشأن خاص. أو إذا ما كان الشخص محل الاستعراض كائن إجتماعي محدود الطموح، ضامر الآمال مستغنيٍ عن الدنيا ومعرضٍ عن مغرياتها. وقد يكون بالفعل أقل شأناً من أن تنحو الناس في تحليل سلوكه مناحي غيبية لا يعلمها إلا الله أو الراسخون في العلم. ذلك لأن شأنه عند أهل علم الإجتماع جد يسير لأنه يُعتبر من عامة الناس، أو من فئة أولئك الذين يمكن أن ينطبق عليها الوصف بالإنسان "العادي" لذلك يكون الخوض في تحليل سلوكه ضرباً من النميمة المذمومة. 

فالسياسة لا ترخص لنفسها ولا للمحللين بإسمها أن يستهلكوا أوقاتهم فيما يندرج تحت بند النميمة، فهي في المقام الأول تجري عملية تشريح معمق للشخصية المراد تناولها، وتعطي الحق لنفسها سبر أغوار نفس المشتغلين بها مهما بدت عليهم من سيماء السذاجة والبساطة، إنْ في المظهر أو الجوهر. إنْ في السلوك أو الخطاب، فهي مثلها مثل كل المعارف العقلية تتعامل مع جملة معطيات واقعية، منها موقف الشخص من عملية الصراع الإجتماعي، بما فيه طموحه نحو امتلاك النفوذ، وتسنم مواقع قيادية في هيكل السلطة، وكيف يريد أن يحقق تلك الطموحات ؟! وهل تتوافق تلك الطموحات مع مقدراته الذهنية واستعداداته النفسية، وعدته الفكرية التي يستعملها في الحصول على تلك الغايات المبتغاة... هكذا تفتح السياسة لنفسها المجالات المستغلقة بإسم الفضيلة، وتفضح في الوقت نفسه محاولات التستر بقيم التضامن مع الآخر عندما تتم "شيطنته"، وهذا ما تم بالفعل مع الأستاذ ابراهيم الشيخ، عندما صرخت الجماهير التي تدافعت بإسم السلام في وجهه بهتافات لا ترقى لجلال المناسبة، وتؤكد أن السلام المُحتفى به ما زال عصي عن التحقق، لأن السلام في الأصل (هو استحقاق مؤلم ) كما تقول الفلاسفة، يبدأ في العقل وتصدقه الحناجر ويعكسه السلوك.
إن الواقعة التي حدثت في ساحة الحرية تؤكد أن الذين هتفوا في وجه الاستاذ ابراهيم الشيخ إنما هتفوا في وجه رمزيته كممثل لقوى الحرية والتغيير، وفي رمزيته كامتداد لكل ما يعبر عن الوسط العريض إنْ في معناه الفكري أو موقعه الجيو - ثقافي، وليس في ذلك مذمة أو منقصة لكنه التطرف المناطقي الذي لا يعرف كيف يعبر عن نفسه، ولا يعرف كيف يتوخى المناسبات، بل لا يدرك أن مظاليم السياسة هم مظاليم سياسات التيه والفجور والكراهية يتساوون فيها بغض الطرف عن أصلهم العرقي ومناطقهم التي انحدروا منها وخلفياتهم وهوياتهم الفكرية وانتماءاتهم السياسية. لذلك لم يكن الاستاذ في حاجة لمن يتضامن معه من على المنبر بدعوى أنه قد ظُلم أيضا، ولا داعي للمزيد من الظلم. وهذا تلبيس يجعل المرء يتساءل عن جوهر النوايا في وقف المظالم، وهنا تنفتح السياسة تماما على ما يحيك في النفس، فتطرق أبواب النوايا بعنف فتفضحها كمشروع لقائد يحاول الاختباء وراء القيم المثلى في ثوب يتلفعه ببساطة الريفي الذي يتسم بالسذاجة وطيبة القلب.
فالحقيقة التي لا مراء فيها - ومهما يكن مستوى الخلاف مع الاستاذ ابراهيم الشيخ - فإنه لم يكن ذات يوم محل إتهام بالظلم حتى تسلقه الخصوم بألسنةٍ حِدادٍ ، إذ لم تتلطخ له يد بدم مواطن حتى تدركه صيحات التضامن بالجزء الآخر من القلب. فقد ظل الرجل يمارس السياسة في حدود أنها مجال عام، له أدوات وشروط إستوفى كل استحقاقاتها كفعل مدني، لا ظلمَ ولا سلبَ، ولا إستقوى على غيره بإداة قمع ولا أستنفر قبيلة ولا علق آمالاً على بندقية.
د. محمد عبد الحميد