انتشر فيديو في اليوتوب مفاده القاء القبض على حاج ماجد سوار اثناء محاولته مغادرة السودان

نتف من سيرته الذاتية: حسب ما ورد في كثير من المواقع الالكترونية السودانية: تخرج من اقتصاد جامعة الخرطوم فى الثمانينيات
كان كادر عنف فى الاتجاه الاسلامى بالجامعة وهو لمن لا يعلم من شباب الإسلاميين الذين شاركوا في حرب الجنوب إبان حقبه التسعينات
فى نوفمبر 1989 وفي حادثة مشهورة يعرفها من عاصروه بجامعة الخرطوم صفع عميد كلية القانون الدكتور على سليمان على خده عندما منع الدكتور استعمال مكبرات الصوت فى حرم كلية القانون بحجة انه يشوش على المحاضرات وكان للاتجاه الاسلامى اسبوع سياسي فى ذلك الوقت ، تم فصله من الدراسة واعادته مرة اخرى بعد احتلال الجامعة من قبل كتائب الاتجاه الاسلامي
اعتدى مع مجموعة على الطلاب داخل دار الاساتذة بجامعة الخرطوم عندما كانوا يعرضون مسرحية سقوط الباستيل وفى تلك الحادثة تم طعن المهندس محمد حسن وتم اتهام حاج ماجد بطعنه
انشق مع مجموعة الشعبى بعد المفاصلة المشهورة وحاصرته الانقاذ اقتصاديا فاضطر للرجوع الى المؤتمر الوطنى بعد أن الجأته الحاجة إلى ذلك لأنه كان مدينا للبنوك
عينته الانقاذ سفيراً للسودان في ليبيا ثم عينته في منصب الامين العام لجهاز المغتربين
في عام 2010 ، وفي اطار المحاصصات الانقاذية، قامت الانقاذ بتعيين حاج ماجد سوار وزيراً للشباب والرياضة رغم أنه لا علاقة له بالرياضة بأي حال من الأحوال، علماً بأنه قد تم اتهامه رسمياً من قبل نيابة الأموال العامة بتبديد (14) مليار جنيه ــ بالقديم ــ خلال فترة توليه المنصب، وفي ذلك الوقت كتب احد ظرفاء سودانيزاونلاين ما يلي:
غايتو توقعاتي هي كالتالي:
الكدارات حيركبوا فيها كدايس حديد من مصنع التصنيع الحربي!
الركب حديد من نفس المصنع!
تطوير خوذة وقناع ضد الكفوف والركل في الملاعب السودانية!
الفريق القومي السوداني مرشح للعب في قوانتنامو!
فريق المريخ كداري لتحرير حلايب!
فريق الهلال في قافلة بحرية لتحرير غزة!
تمارين ضرب نار في دار الرياضة بأمدرمان!
وفاة 500 وجرح خمسة ألف في مباراة كرة قدم في جامعة الخرطوم
خمس انتحاريين من فريق الكرة الطائرة السوداني يفجرون أنفسهم في جوبا!
الجزائر والسودان في مؤتمر تلاقينا لفنون السيخ والمطاوي الرياضي الثالث عشر بالخرطوم!
رصد غواصات من فريق السباحة السوداني في سودانيزأونلاين!
السودان وليبيا ينسحبان من الفيفا ويهددان بشنو كده ما عارف!
أخيراً، نتمنى المحاسبة القانونية العادلة لكل من اجرم في حق الشعب السوداني في عهد الانقاذ.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////