للمعلومية فإن الذكاء الإنقاذي في المجال الأمني الإعلامي تفوق علي ذكاء الشارع السوداني بكافة فعالياته ومنابره ومعارضاته ، فقد تركزت في كافة اشكال الميديا السودانية ومنافذها ( فضائيات - صحف - مواقع نت - تواصل أجتماعي في الفيس- ونسات ) تركزت المناقشات كلها علي حكاية مذكرة الإصلاحيين بالمؤتمر الوطني - ثم فصلهم - ثم إتاحة الإعلام مع الإصلاحيين - وإستضافات للذين معهم والذين ضدهم - وحتي للمحايدين في ذات الشأن ؟
والنتيجة من هذا الذكاء الإنقاذي أنها باتت تنام مليء جفونها عن شواردها ، و الناس نسيت الإنتفاضة ورفع الدعم والغلاء - ودم الأولاد والبنات راح شمار في مرقة ... وبالتالي لا بد من أن نقول (( وييييييي غشوووووكم )) .
وسنظل نغني : (( الغشوا منو يا ناس ... الغشو منو ؟؟؟ ))
Mahgoub Elbasha [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]