الخضر هارون

والشأن في الهروب أن يكون دوماً إلى الخارج: من الريف إلي المدينة ومن المدينة إلي أخري سواها طلباً للرزق أو العلم وربما للسياحة والترويح والفرجة لمن استطاع إلي ذلك سبيلا. وإن استعصى الظفر بذلك في الداخل، التمسه المرء بالخروج إلي خارج وطنه. ذلك علي الحقيقة أما علي

استخلصت من مغزي مقالة البروفسور (وولتر راسل ميد) هذا العنوان أعلاه بينما عنوان مقالته التي نشرتها مجلة الشؤون الخارجية (عدد شهري يناير/فبراير ٢٠٢١)، هو : (نهاية حقبة الويلسونية: لماذا فشلت سياسة الليبرالية الدولية؟ ) والويلسونية 

والكتاب من تأليف توم نيكلاس ، أستاذ العلاقات الدولية بكلية الحرب البحرية وكلية الدراسات الإضافية التابعة لجامعة هارفارد وهو خريج علوم سياسية وتخصصه الوظيفي حاليا هو أستاذ في مجال الأمن الوطني ،اختصاصي في شؤون الاتحاد الروسي 

قال، وكان يحسن القول ويحسّنه بالاستطراد الأخاذ المشوق وبضحكات محسوبة متقطعة وببعض إشارات موحية: 
كان حاج الحسين جارنا رحمه الله، رجلاً قوي البنية فارعاً ممتلأ ذا قبضة هي الحديد بعينه. غنت له حسان بلدتنا ،“حاج الحسين 

جورج ويل يعد من أبرز المثقفين والإعلاميين الأمريكيين. وصفته يومية وول استريت جيرنال عام ١٩٨٦ بأنه ربما كان " أقوي اعلامي في الولايات المتحدة" هذا رغما عن أن الاعلام ليس تخصصه فهو خريج فلسفة وتاريخ وحاصل علي دكتوراه في

(نشرت هذه المقالة فى صحيفة( الأنباء) السودانية العدد 91 بتاريخ 25 أغسطس 1997 فى عمود كلمات حرة فى الصفحة الأخيرة.) وسبب نشرها اليوم ( ديسمبر ٢٢٠) هو أن الأستاذ عبد المنعم الشاذلي، الذي يعمل محاضرا ومترجما قانونيا في

أهدي إليّ الدكتور عامر الجبوري، استشاري طب المسالك البولية والأستاذ بجامعة جورج واشنطن الذائع الصيت في منطقة واشنطن العاصمة مشكوراً كتابين عبارة عن مذكرات السيد والده سعادة الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري. الأول بعنوان،" صفحات من تأريخ العراق