عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

(1)

سمعت أحدهم يقول (لو أن هذه الميزانية حُشيت بالتقوى.وغُليت بالمفغرة.وطبختها الحور العين.وحملتها لنا الملائكة.ماكانت إلا
زقوم)
(2)
قيل لسودانى اغبش.ما تأكل؟قال:الخبز الجاف وموية الفول!قيل له أتصبر عليهما؟قال المشكلة ليتهما يصبرا على!!
(3)
زمان إذا أرادوا مدح رجل قالوا(كيسه محلول وماله مبذول)واليوم لو أرادوا مدح والٍ قالوا(كيسه فاضى.وماله مخصوص لبطانته)
(4)
نحن لا نلوم الحكومة على مافى خزائن الله.ولكن نلومها.صباحاً ومساءا وعلى الريق.ومرة عند اللزوم.على ما أنزله الله علينا من خزائنه.وحرمتنا منه.والافضل بددته فى مؤتمراتها وحفلاتها ومهرجاناتها.ومثلاً أين عائدات الذهب؟أين عائدات الزراعة؟دعك من عائدات البترول او الثروة الحيوانية.بل أين عائدات مشروعى.
المشروع الحضارى ومشروع سندس الزراعى؟.فكلاهما أخذ الكثير من مواردنا.ولم يعطنا إلا الشوك والحصرم والحنظل.
(5)
مشكلة القرارات الخاطئة فى هذه البلاد الظالم ولاة امرها.أن تلك القرارات.لا تعطيك الفرصة لتعيش.ولا تمنحك الحق فى الموت السريع.أنها تجعلك تزحف بكل بطئ نحو القبر.
(6)
اغلب القوانين نائمة(تشخر)بارك الله فى من أيقظها..من أين لك هذا قانون طال نومه.بارك الله فى من أيقظه.ثم طبقه على آكلى المال العام.
(7)
أهم مايميز كثير من الموظفين الذين يتولون اى شأن من شؤونا الحياتية.
انهم(يضبطون أنفسهم ضبط مصنع.صهيونى.)فلا ينحرفون ولا ينجرفون وراء مشاعرهم واحاسيسهم السامية والنبيلة.ولا ينفعلون بقضية فرد او جماعة.لديه او لديهم مطلب او مطالب يجب أن ينالها او ينالوها.وكأنهم لو رهنوا قراراتهم للعواطف والمشاعر ستكون تلك سابقة خطيرة تستوجب التوبة النصوح وتجديد الوضو والشهادتين..لا يوجد مسئول يتعاطف مع قضايا المواطنين.وكأن التعاطف صار رجساً من عمل الشيطان.او أن التعاطف يقدح فى كفاءته.
(8)
إذا كان بعضهم (يعضى)ويعطى الحكومة (عضة)فدعه (يعضى)ويعمل.
وماكعب الذى (يعضى)ويعطى الاخرين وبطيب نفس (عضه وعضات).
ولا تخف من الذى (يعضى)ثم (ينبح)ولكن خف من الذى(يعضى)ثم لا ينبح.فانه عقور.يجب أن تأخذ حقن السعر بعد (العضة)!!
(9)
عذابان لا يعرفهما إلا من أبتلى بهما.العذاب الاول الحركة الاسلامية وعقوق ابناءها.
والاخر خبراء(الافضل خوابير)المؤتمر الوطنى.الذى قيل عنهم.أنهم (يحفروا) لبعض.وياحافر حفرة السؤ.(وسع الحفرة شديد).
(10)
الجميع محكوم عليه بالموت.وهيهات مافى الناس من خالد..إذاً وقبل وصولك الى المرحلة قبل الختامية من الحياة.اى القبر.لماذا لا ترفع عقيرتك(مهما كان صوتها.قوياً او ضعيفاً)بالاحتجاج.على سؤ الاوضاع التى ترفل أنت فيها؟وتطالب بعيشة كريمة وبعدالة إجتماعية ومساواة..
واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين.وادعوا لاخوانكم المعتقلين بعاجل الحرية.والعتق من السجن والسجان.فانهم الآن يحاسبون.ولا يحاسبون فى كبيرة ولا جريرة ولا جريمة.غير أنهم خرجوا يطالبون بحياة ادمية كريمة.
////////////////