عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 


(1)
للميزانية حدان.حد لا عقل فيه.وهو حد.عدم مراجعة شولة فيها.
والحد الاخر .حد لا عاطفة ولا شفقة ولا رحمة فيه لعامة الشعب.
(2)
لكل قصر رئاسى فى الدنيا.عيب واحد.من دخله.فلن يخرج منه.
إلا بعد مكابدة ومجاهدة شديدة من الشعب.ومن خرج منه فلن يدخله مرة ثانية.إلا بارادة الشعب.فالشعب هو قاسم مشترك أعظم فى بقاء وخروج الحُكام والرؤساء من القصور.
(3)
قيل لسودانى اصيل كان ومازال يلبس القميص والبنطلون.ولم يتنكر لاهله ولا للبس العراقى.والسروال الطويل.قيل له الكسرة ام الرغيف أُحب اليك؟قال الكسرة تراثنا الطيب.ولكن الخبز لا طاقة لنا بالبعد عنه.
مهما نقص وزنه.وإرتفع ثمنه.!!
(4)
التمجيد والتكريم والتشجيع الذى يجده السيد الامريكى الدولار.وخاصة مايسمى السعر التشجيعى.فلو وجد حبيبنا وقرة أعيننا الجنيه السودانى ربع هذا التكريم والتشجيع والاهتمام.لما أصيب بالانهيار التام.
والمكوث الطويل فى غرفة العناية المكثفة.الرجاء من اصحاب القلوب الرحيمة تشجيع العملة المحلية.عل وعسى تعود لها بعض عافيتها.التى سلبها منها الدولار.
(5)
أغلب الصفحات الأولى.فى الصحف الحكومية او شبه الحكومية او المستأنسة او المؤلفة قلوبهم او الغارمة.أصبحت هذه الصفحات مملة ورتيبة.وتعبر عن وطن ليس هو وطننا.وعن مشاكل ليست هى مشاكلنا.فضلاً ..دعوا دولة جنوب السودان.مادعتكم.
(6)
لو أصبح كل الطلاب والتلاميذ.اذكياء ومبرزين وموهوبين.
أكيد ستختفى مايسمى دروس التقوية والدروس الخاصة.وبيوتات ومعسكرات الاستعداد للامتحانات.لذلك لا بد من وجود بعض الطلاب والتلاميذ.الاقل ذكاءاً والاكثر غباءاً.حتى يساهموا ولو بقدر قليل فى دعم الاساتذة والمدرسين.اصحاب المرتبات الضئيلة والهزيلة.مقارنة ببعض اصحاب الاجور والمرتبات (المليونية) بالقدبم.من كبار تنابلة الموظفين الذىن لا يقدمون للوطن والمواطن شيئا!!
(7)
بعد إنحسار موجة البرد.التى عمت اغلب ولايات السودان.ظهرت على سطح حياتنا.موجة.الاعترافات التى لا تغير فى الواقع شيئا.
فالسيد وزير التعاون الدولى ادريس سليمان يحدثنا عن العشرة اسياد.
الذين يسيطرون على سوق الدولار!!و سيأتى اخر ويحدثنا عن التسعة الذين يسيطرون على سوق السكر!!.وياتى اخر ويحدثنا عن الثمانية الذين يسيطرون على سوق الذهب!!.ويأتى اخر ويحدثنا عن السبعة الذين يسيطرون على سوق الصمغ العربى!!.ويأتى زميله ويحدثنا عن المغامرون الخسمة فى سوق الدواء.!!ويأتى وزير الزراعة ويحدثنا عن الاربعة الذين يسيطرون على سوق القمح.!!وسيأتى أخ له ويحدثنا عن الثلاثة الذين ُخلفوا فى تجارة الاسمنت ويسيطورن على سوقه!!.ويأتى وزير اخر ويحدثنا عن الاثنين اللذان يسيطران على سوق الذرة والسمسم !!.ولكن لن يأتى احدهم ويحدثنا عن رأس رأس غليص الذى يسيطر على شئ!!.ومطلوب منا وباننا (نفهمها وهى طايرة)ن نعرف اسماء كل المسيطرين على تفاصيل اسواق حياتنا. واسماء ابنائهم وامهاتهم.
دون ان نحشر انوفنا ونسأل أين أنت يارأس غليص؟
(8)
الثورة لا مهرب منها إلا اليها.فهى مطلوب القيام بها.من اجل ضخ دماء جديدة مكان الدماء الفاسدة التى أصابت الجسد السودانى بامراض فقر الدم فى الحرية وتصلب شرايين الديمقراطية.واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين.وادعوا لاخوانكم المعتقلين بعاجل الحرية.والعتق من السجن والسجان.فانهم الآن يحاسبون.ومايحاسبون فى كبيرة ولا جريرة ولا جريمة.غير أنهم خرجوا يطالبون بعيشة ادمية كريمة.

جريدة الجريدة12-2-2018
////////////////