خلاصة الأمر:
لن ننسى ولن نغفر
ولن نساوم في دماء من صادقوا الموت ليحيا الوطن
لن نتخاذل عن القضية ولن ننحني ولن ننكسر
سنقاوم حتى اخر الوجع
نعم بكينا ولا زلنا نبكي
وسنبكي الفقد ما حيينا لكننا لن نهزم
ستنهض ثورتنا عظيمة قوية و عتيدة
سنعود اقوى و اعتى وانضج
لن نتفرق .. لن نتجزأ .. لن نبيع عهدنا ودماء شهدائنا
فمن باع فقد باع نفسه
اما نحن فقد اشترينا الوطن
سنهزمهم .. ستعلو اقدامنا فوق هاماتهم،
نخترق جباهم، نقتلع الضوء من عيونهم،
ننير طريقنا نحو الحق - نحو بلاد تاهبها الذئاب
من أجل من ماتوا
من بنوا في المجد صرحاً و قصوراً و قيمة
سنقاوم ولن نساوم
حتى يشرق الصباح
معطراً بانتصاراتنا واحلامنا الفتية
لن ننسى من فدونا بارواحهم ..
عبدوا الطريق باجسادهم
و سقوا الورد بدمائهم لنشتم نحن عبيره
لن ننسى هتافهم، اهازيجهم، غناءهم
و تلك البسمات الطفولية
هم حلموا بعالم سعيد ولم يعلموا؛
ان الحلم في عقيدة الطغاة جريمة
هم غنوا للحياة وللسلام وللحرية
قاوموا الظلم ، القهر
وجابهوا الموت من أجل أن نكون أولا نكون
ذهبوا هم لنحيا نحن
فلن نخون
لن نتنازل عن احلامهم
عن وطن أحبوا انسانه
وقاوموا من أجل تلك المحبة حتى تفتحت لارواحهم ابواب السماء
هم خالدون بافعالهم
مقيمون بتلك المعاني التي درسوها للبشرية
هم الأمس واليوم والغد
وتلك الأمنيات النبيلة
فمن اجلهم .. ومن أجل نبلهم
سننتصر
و سينهض النيل ويتدفق على ضفاف عشقهم
رمزاً خالداً في تاريخ الانسانية!
و
يذهب الطغاة ويبقى الوطن!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.