العزيز د. عبدالله حمدوك

مع الاحترام

لن نحتفي بشرب كؤس الأماني ومعانقة الأحلام والأماني... لكننا سننثر الفرح دررا تضئ وأغاني تنشر السعادة والحبور.
لا نشكك في عزيمة ومقدرات طاقم وزرائنا في الابحار بسفينة الثوره الى بر الأمان... لكننا نعلم ما ستواجهه من أمواج واعاصير تحتاج كل جهد أبناء الوطن.. ورغم صعوبة الإبحار لكننا واثقين باننا بهم ومعهم سنلقي مرساتنا في أرض صلبة معجونة بملح الأرض من إرادة الشرفاء وعزيمتهم.
إن الثورة التي انطلقت جذوتها كالهشيم لم تترك بيتا لم تطرقه.. فإنطلقت لتضع بصماتها في كل دار من سيدني وكيب تاون ولندن ونيويورك كلها عاشت الام المخاض وتوشحت بشعارات الثورة وأحلامها.. زرعت الأمل بأن الغد أجمل وإننا سنبني وطنا نفاخر به الأمم.... انها جرثومة الثورة دخلت في كل دار لتنبت سنبلة من عزيمة وإصرار مكتوب علي كل حبة فيها حنبنيهو...ستعانق تراب الارض لتملأ الوادي سنابل....
وكما سطرنا ملحمة ثوره سلمية إقتلعت جذور الظلم رغم جبروته... فسنسطر للعالم ملحمة بناء الوطن بأيدينا لنقدم لشعبنا ما يستحق من تطور ورقي.
وسيحكي العالم كيف تجمعت قطرات المحبه وجهد السودانيين من كل حدب من كل اركان الدنا خيرا وعطاء بلا من ولا أذى وبكل تجرد لتجعل من حنبنيهو ليس حلما واملا في القلوب بل واقعا يعيش بينا ويمشي في الدروب..
إن الحلم لكي يصبح حقيقة وليس افكارا متناثره وأحاديث في ليالي الحنينن يجب ان نضعه في إطار ونجعل له جسما يحمله ومؤسسة تجمعه ليصبح واقعا ملموسا وحقيقة تمشي بيننا وتنمو في دروب الثوره....
لذا تجمع الشرفاء وتفاكروا لتقديم ورقة متكامله كأقتراح لمجلس الوزراء لإجازته.. لإنشاء مفوضية(حنبنيهوا).
هيئة متخصصه متفرغه لتقنيين الجهد الشعبي وتوجيهه ليجد مكانه في عجلة البناء والتنميه.(حنبنيهوا) مفوضية ترصد المشاريع والافكار وتسعى مع أصحابها لتتحقق وتمتد أياديها لتصل ثمارها لمجلس الوزراء لينهل منها كل وزير وليستوعبها في خطته.مفوضية ستكون منفتحة على شعبنا ومنه تصنصحب خيراته وتسمع لإحتياجات الوطن وتسعى بين الشرفاء في مرافئ الدنا لتبحث معهم عن موارد وعن وإجابات..
مع إرهاصات هذه المفوضية و قبل ان تجلس مجموعة المبادرة رسميا تقاطرت تباشير الفرح اخبارا و
ووصلتنا رذاذ افكار لدعاش جميل مبشرا بمشاريع خير ستملأ الجداول والحقول...فوصلتنا همسات احلامهم عن..
1.مشروع لإضاءة المدن بالطاقه الشمسيه.
2.مشروع محاربةالتصحر وبناء أحزمة حول المدن
3.مشروع دولار لإعمار الدار..
4.برنامج الحكومه الالكترونيه
5.مليار شجره لي بكره
6. ضريبة العقول والخبرات.. قوافل و ورش عمل.. مؤتمرات علميه..
هذا غيض من فيض وفي كل صباح الافكار والمشاريع تتوالى...ولن تنقطع
لن نترك لهذه الافكار فرصة ان تموت او ان تحجبها ستائر النسيان.. ولن نترك لبيروقراطية الدولة العميقه ان تكون سدا تتكسر فيه احلام شعبنا وإبداعاته.. لن نترك هذه الافكار لتصبح ملفات في اضابير المكاتب وعلى جدران عشعش فيها الصمت والفساد.
سنسنسعى لإنشاء المفوضية لتعطيها من روحنا لحن الحياة وإكسيره.. ولنضمن أن أي فكرة اوخاطرة ستجد لها أذنا تسمع وعقلا يفهم وجهدا يدافع عنها ليتجعلها واقعا وحقيقه.
إن ملامح المفوضية..التي بدأت تتشكل بأن تكون
صلاحيتها إستشارية تابعة لمكتب رئيس الوزراء..مع إقتراح ان يكون رئيس المفوضية في درجة وزير يشارك في بعض اجتماعات مجلس الوزراء كعضو إستشاري لا يصوت...
هدفها....
ان تساعد في الإستفاده من ثروات شعبنا في الخارج من عقول وخبرات وعلاقات وموارد في بناء الوطن.
دورها يشمل....
1.الحصر للأفكار والمشاريع المقدمه.. والمبادرات.. تسجيل المتطوعين ومجالات تخصصهم..
2.التنسيق بين المبادرات المتشابهه.
3.ربط المبادره بجهات الاستفاده.. تنظيم العلاقه وتقنينها.
4.إزالة العوائق الاداريه و المتابعه.
أعزائي..
إن هؤلاء الشرفاء وهم يصيغون في مقترحهم لخلق جسم يقنن للجهد الشعبي وينظمه....يعلمون إننا
أغنياء بشعبنا..يستندون على إرث من التضحيات والكرم... إن قرآن الثورة يعلمنا إن بناء الوطن فرض عين على من أبناء وطني الشرفاء شيبه وشبابه وأطفاله..
سنقتطع من قوت أطفالنا وهم فرحين ليذهب شبح الفقر من أطفال الوطن.
وسنسخر كل إمكانياتنا وعلاقاتنا.. تجاربنا وكل فكرة او خاطرة سنحملها لتصبح مشروعا في سماء الوطن.. وستكون إجازاتنا معارك بناء وعمل..وستكون كل حياتنا للوطن إعمارا ونماء..
لذا ستكون مفوضيتنا هي المايسترو الذي ينظم.. والمعلم الذي يرشد والمراجع الذي يحاصر الترهل والانفلات...
وحتما بجهدنا سيعود للوطن بهائه بل أنضر لونا ومنظرا وسنسطر ملحمة تتوج رأس شعبنا فخارا.. لتحكي للعالم عظمة هذا الشعب وتفرده.. وكيف أنجز ثورته بسلمية وإنضباط وسينجز بناء دولته بنفس الروح والوعي ليأخذ مكانه الذي يستحق..
فشمروا عن ساعد الجد وحتما إن غدا سيحمل أحلى البشريات مادام هناك قلب ينبض بالثوره وحب الوطن..
........ ولندعم قيام مفوضية البناء والأمل.. وقسما.....
حنبنيهوا....... .

مجدي إسحق