عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

(1)
ودكتور عبدالله حمدوك شخصية واضحة لا تحب (اللف والدوران)ولا تعشق(الكلام الفارغ وخمج) ولا تهوى (تغبيش)الحقائق.او تضليل الرأى العام الداخلى او الخارجى.وهو مافعله عمليا.سعادة رئيس وزراء السودان.عبدالله حمدوك.عندما خاطب رئيس الاتحاد الاوربى.وذكر له بان الواقع فى السودان ليس بوردى او بنفسجى.وانهم ورثوا تركة مثلقة بالفساد...نعم نحن لا نعيش فى زمن وردى او بنفسجى وهذا الزمان لم يأت بعد.ولكن هذا الزمان كما قال جدى يمكننا ان نصنعه بقوة إرادتنا وصدق عزيمتنا ورفضنا لكل اشكال والوان الاحباط.الذى تمارسه علينا بقايا فلول النظام البائد.والتى تملك عيون كليلة لا ترى ان رفع علم السودان داخل مبنى الاتحاد الاوربى.فخر لم يناله حزبهم البائد.ولا مخلوعهم طوال ثلاثين سنة.
(2).
وزراء مالية النظام البائد.نظام المؤتمر الوطنى.والذين تعاقبوا على حياتنا الاقتصادية.كان اكبر همهم ومبلغ علمهم من الميزانيات. الاستيلاء والاستحواذ على مافى فى جيوب المواطنين.وكانوا ينظرون للمواطن كزبون.أهم شئ وافضل شئ فيه جيوبه.وهم واثقون.انهم كلما أدخلوا ايديهم فى جيبه.فلن تخرج فاضية او فارغة.نتمنى ان تكون ايدى وعيون وزير مالية حكومتنا المدنية الانتقالية.ان تكون عبونه (مليانه)ولا تقترب يده من جيب المواطن.الذى أعطى ولم يستبق شيئا!!بل نرجو ان تردوا له الجميل.وتملأوا له جيوبه.ولو ب(نبق او بلح او تمر)إن عجزتم ان تملؤه له ب(القروش)
(3)
كانت الحركة الاسلامية.حلوة نضرة.حُفت بالشهوات(وخاصة شهوتى السلطة والشهرة.)التى فرقت بين الاخوان.وعُمرت بالاموال(اموال الشعب السودانى)وتحلت بالامانى.وزينت بالغرور.فكانت غدارة.ضرارة(كم غدرت بالحكم الديمقراطى.وكم أضرت بمصالح البلاد والعباد)لا خير فيها (حتى لبعض اهلها)ولا كفاية شرها(لاهل السودان بل لكثير من دول العالم)رفعت أناس.فظتوا انهم باقين فيها الى اخر الامد.ثم جاءها الطوفان فلم يبق منها احد..الحركة الاسلامية اليوم لا بواكى عليها.من يقنعهم ان كل دور إذا ماتم ينقلب؟
(4)
وفى ولاية شرقية.تشتهر بزراعة السمسم.وبادخال بعض المزارعين السجن عند نهاية كل موسم زراعى بسبب الاعسار.فقد قامت وزارة صحة تلك الولاية. مشكورة وماجورة.بتوزيع ناموسيات(عقب إنتهاء فصل الخريف وبدايات فصل الشتاء.)مع الاخذ فى الاعتبار بان الباعوض يكثر فى الخريف وتقل اعداده. فى فى فصل الشتاء !!هذا لا يهمنا.ولكن مايهمنا.هو عدد الناموسيات.التى قرروا توزيعها على الاسر.
فقد فرضوا ناموسية لكل فردين من الاسرة الواحدة.فمثلاً إذا كانت الاسرة مكونة من اربعة افراد الاب والام .وابن وابنة.(تجاوزا سن الحلم )فانه سيتم منحهم ناموسيتان.وإذا فرضنا ان الاب والام
يرقدنا تحت سقف ناموسية واحدة.فكيف يجتمع الابن البالغ باخته البالغة
تحت سقف الناموسية الثانية؟
ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم.يرشد الناس.وعندما يبلغ الاطفال سن السابعة.ان يفرقوا بينهم فى المضاجع.ولكن يبدو لى ان الجهات التى وزعت تلك الناموسيات لم تسمع بهذا الحديث النبوى!!.او ربما طرحت فكرة ان الناموسية تكون (شدة)كل ليلة يستعملها فرد من افراد الاسرة.وبذلك تغرس فيهم روح التكافل والتعاون.وحب الخير للاخر!!
(5)
والسيد وزير الشئون الدينية والاوقاف.الاستاذ نصرالدين مفرح.يقول من مدينة شندى بمناسبة الصلح الذى تم بين قبيلتى العوضية الجعليين والعبابدة.يقول نحن والعساكر قبيلة واحدة.ولكن نحن نقول لمفرح.
نحن والعساكر.قبيلتان.جمعتنا الظروف القاهرة.او نحن صاحبان فى سفر.وعند محطة الوصول كل طرف يذهب فى حال سبيله.ولكن دعونا نتفق مع الاخ الوزير نصرالدين.ونقول نعم نحن قبيلة واحدة.
ولكن الى حين ميسرة او الى حين فراغ لجنة تقصى الحقائق عن فض إعتصام القيادة العامة.ومعرفة الجناة الذين خططوا والذين دبروا والذين نفذوا هذا الجرم العظيم..وأرتكبوا تلك المجزرة الدموية..ونحن والعسكر.قبيلة واحدة.حتى يقول القضاء كلمته الفصل .ويتم القصاص.لدماء الشهداء التى لن تضيع هدارا.باذن الله.وباذن القابضين على جمر تلك القضية.وهو قضية كل الشعب السودانى!! وعند خاتمة تلك القضية. الكبرى.يمكن ان نكون نحن والعسكر قبيلة واحدة.وقبيلتنا هى السودان..
////////////////