(1)
أوردت وسائل الإعلام المختلفة، في منتصف مايو الماضي، نصَّ رسالة قالت إن راشد الغَنُّوشي، زعيم (حركة النَّهضة) الإسلاميَّة بتونس، قد خاطب بها اجتماعاً لتنظيم (الاخوان المسلمين) العالمي كان منعقداً في اسطنبول خلال أبريل السَّابق على نشر الخبر. وفي الرِّسالة التي حملت عنوان "اقتربت لحظة الفراق بيني وبينكم" وجَّه الغنُّوشي نقداً عنيفاً لـ (الجَّماعة)، واصفاً طريقها بـ "الخاطئ"، وبأنه "جلب الويلات لكلِّ المنطقة" (الحياة الجَّديدة؛ 15 مايو 2016م).
أهمُّ جوانب الرِّسالة هو الذي أعلي من قيمة (الوطن) و(الوطنيَّة)، بالمُخالفة لمفهوم (الأمميَّة) لدى حركات (الإسلام السِّياسي) المشرقيَّة المعاصرة، حسب المقتطف المطوَّل التَّالي الذي قال فيه الغنُّوشي: "أنا مسلم تونسي، تونس هي (وطني)، وأنا مؤمن بان (الوطنيَّة) مهمَّة وأساسيَّة ومفصليَّة، فلن أسمح لأيٍّ كان بأن يجرَّدني من تونسيَّتي، ولن أقبل أيَّ عدوان على تونس حتَّى لو كان من أصـحاب الرِّسـالة الواحـدة .. تونسيَّتي هي الأعلى والأهم؛ لا أريد لتونس أن تكون ليبيا المجاورة، ولا العراق البعيد، بل أريد لها أن تحمي أبناءها بكلِّ أطيافهم وألوانهم السِّياسيَّة .. لقد تعاميتم عن الواقع .. وأسقطتم من حساباتكم الشُّعوب وقدراتها، وتحالفتم مع منظمات إرهابيَّة تدمِّر (أوطانكم) .. أنا جندي للدفاع عن تونس، ولن أسمح للإرهاب .. أن يستهدف (وطني)، لأن سقوط (الوطن) يعني سقوطي، عليكم أن تعُوا .. خطورة ما يحدث .. فـ (الوطن) هو الأهم .. يجب أن نقرَّ بـ (الوطنيَّة) .. أنظروا كيف أصبحـتم .. فـي عـزلة شعبيَّة بعد أن كنتم تراهنون على الحاضنات الشَّعبيَّة؛ لا يمكـن أن تبنـوا حاضـنة شعبيَّة واحدة دون هويَّة (وطنيَّة) .. اتَّقـوا الله في (أوطانكم) وشعوبكم .. نحن في تونس شكَّلنا رسالة واضحة لكم. تسلمنا الحكم وخسرنا الانتخابات. فالذي أفقدنا هذه الانتخابات هو الشَّعب التُّونسي .. لم تأت قوى خارجيَّة لتسقطنا، لا الرُّوس ولا الأمريكان ولا غيرهم، بل اخطاؤنا واجتهاداتنا هي المسؤولة عن ذلك، نحن .. اخطأنا، والشَّعب التُّونسي حاسبنا، ويجب علينا أن نستفيد من هذا الحساب إن كنَّا جادِّين وأصحاب رسالة. أتركوا كلَّ (بلد) و(وطن) لأبنائه مهما كانت النَّتيجة"!

(2)
ما كادت الرِّسالة تخرج للعلن، حتَّى كان مصيرها التَّكذيب، جرياً على عادة غالبة لدى كثير من فعاليَّات العالم الثَّالث عموماً، والعالم العربي خصوصاً، في التَّعاطي مع ما يُنشر منسوباً إليها من بيانات قد تشعر بصعوبة تحمُّل تبعاتها، لا سيَّما أنه لم تكن قد تبقَّت سوى أيَّام معدودات على موعد المؤتمر العام العاشر لـ (حركة النَّهضة) في 20 مايو، والذي كان قد اعتُبر، وقتها، الحدث السِّياسي الأبرز في تجربة الانتقال الدِّيموقراطي، أو ما عُرف، في المنطقة، بـ (الرَّبيع العربي)، مِمَّا لم تكن قيادة الحركة مستعدَّة، في ذلك الوقت بالذَّات، لتتحمَّل، خلاله، نتائج أيِّ قفزة في الظلام، ففرض ذلك على الغنُّوشي نفى الخبر، رغم أن العديد من قادة الحركة، ومنهم الغنُّوشي نفسه، كانوا قد أكدوا، في أكثر من مناسبة، فكَّ ارتباطهم الفكري والتَّنظيمي مع (الأخوان)!

(3)
ولأن (الأمميَّة) أصل، أيضاً، في الشِّيوعيَّة، فلربَّما أوحى ذلك، خطأ، برابطة ما بين التَّيارين، غير أنَّهما، في الواقع، مختلفان تماماً.
الشِّيوعيَّة تيَّار فكري ينظر للعالم كميدان صراع طبقيٍّ يتوحَّد فيه عمال جميع البلدان لتحقيق العدالة والمساواة. ومع أن فكر (الوطنيَّة) قد يبدو، للوهلة الأولى، متقاطعاً، من هذا المنظور، مع فكر (الأمميَّة)، إلا أن كليهما يمثل، في النِّهاية، ضرورة جدليَّة للأخر، من حيث الأهميَّة الحاسمة لـ (التَّحرُّر الوطني) في تكوين دول مستقلة تنهض فيها طبقات عمَّاليَّة تتكاتف (أمميَّاً) ضدَّ الإمبرياليَّة العالميَّة.
أمَّا لدى حركات الإسلام السِّياسي المعاصرة فإن (الأمميَّة) يجري طرحها من زاوية عدم الاعتراف، أصلاً، بـ (الأوطان القوميَّة)، واعتبار الإسلام بمثابة (الوطن) لكلِّ (المسلمين)، حسب المودودي وسيِّد قطب وغيرهما. لذا فإن أوجب واجبات هذه الحركات، من زاوية فكر منظريها، هو التمكين لهذا المفهوم في كلِّ العالم، بصـرف النَّظر عن أيِّ مفاهيم إنسانيَّة أخرى، أو وضعيَّات جيوبوليتيكيَّة مغايرة.

(4)
غير أن هذا الطرح (السِّياسوي الإسلاموي) المعاصر يتقاطع، تماماً، وبأكثر من سند، مع (حبِّ الوطن) فـي (الإســلام)، سـواء كـ (فطـرة) فطـر الله النَّاس عليها، أو كـ (نصوص). فقد ساوى الله عزَّ وجلَّ بين (الوطن/الدِّيار) وبين (الدِّين) نفسه، فقال: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ} [الممتحنة: 8]. كما جعل النفيَ والتغريبَ عن (الوطن) عقوبةً لمن عصى. والرسول (ص) ما انفكَّ يذكر (مكة/وطنه)، حتَّى بعد أن استقرَّ مهاجراً في يثرب، ويناجيها من على البعد قائلاً: "ما أطيبَك من بلدٍ، وما أحبَّك إليَّ، ولولا أن قومي أخرجوني منك، ما سكنتُ غيرَك"؛ رواه التِّرمذي. وهو، في قول الحافظ الذهبي: "كان يحبُّ عائشةَ، ويحبُّ أَبَاهَا، ويحبُّ أسامةَ، ويحب سبطَيْه، ويحب الحلواء والعسل، ويحب جبل أُحُدٍ، ويحب وطنه". وجاء في (الصحيحين) أنه كان يدعـو الله أن يحبِّبَ يثرب إليه ومن معه من المهاجرين، قائلاً: "اللهم حبِّبْ إلينا المدينةَ كحُبِّنا مكةَ أو أشدَّ"؛ رواه البخاري ومسلم. وقال الغزالي: "والبشر يألَفُون أرضَهم على ما بها، ولو كانت قفرًا مستوحَشًا، وحبُّ الوطن غريزةٌ متأصِّلة في النفوس، تجعل الإنسانَ يستريح إلى البقـاء فيه، ويحـنُّ إليـه إذا غاب عنه، ويدافع عنه إذا هُوجِم، ويَغضب له إذا انتقص".

(5)
من ثمَّ فالتَّناقض بين (تأكيد) خبر الرِّسالة المنسوبة إلى الغنُّوشي وبين (نفيه) إنَّما يُعزى، بلا شك، لا إلى تلجلج في صدر الرَّجل إزاء المفهوم الإسلامي الصَّحيح لـ (الوطن) و(الوطنيَّة)، بل إلى صراع كان متوقَّعاً أن ينشب، داخل المؤتمر، وربَّما بعده، بين تيَّار الاستمرار في موالاة (الأخوانيَّة المشرقيَّة)، و(أمميَّتها الإسلاميَّة)، اللتين ارتفع شأنهما، بالأخص، في كتابات المودودي وسيِّد قطب وآخرون، وبين تيَّار (الوطنيَّة التُّونسيَّة) المستند إلى خصوصيَّة (الشُّعور الوطني التَّاريخي). فبالنَّظر إلى هذه الخصوصيَّة، لا بُدَّ أن الغنُّوشي وقادة (النَّهضة) قد تحسَّبوا، سياسيَّاً، لخطورة أن تفضي إثارة هذه المسألة، داخل مؤتمر الحركة، إلى مواجهة بلا تهيُّؤ فكري كافٍ، بين أطروحة (الأمميَّة الإسلاميَّة)، وبين (روحيَّة) لا تفصل بين الانتماء لـ (الإسلام) والانتماء لـ (الوطن) في آن، الأمر الذي من شأنه الإفضاء، بالضَّرورة، لتعميق صدام سياسي مباشر بين (النَّهضة) وبين جماهير المسلمين التَّوانسة، وهو ما شكَّل الأساس الموضوعي لرسالة الغنُّوشي، سواء أكَّدها أو نفاها!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.