لا أعرف قولاً عن مغزى ثورة ديسمبر فاق قول مراسل للبي بي سي من أنها لها مطالب لا تحول. فهو كمن قال إنها جاءت لتبقى. وأقول جدلاً إنه ربما لم تحسن قحت القيادة، أو أن مساومتها مع العسكريين غير موفقة، أو أن حكومتها مرتبكة. لكن تبقى الثورة معجزة خرجت من غريزة البقاء للسودانيين. جات هدية من الله. وجاءتنا من ثقب وجودي حين ظنت الإنقاذ أن لا بديل لها وكادت معارضتها بين الصفوة أن تتفق معها قبيل سقوطها في ذلك بعقد شراكات كيفما اتفق.

من دلائل أن ثورتنا كرامة أن خصومها ربما كانوا أحوج إليها من أنصارها. فالكرامة تعم والشر يخص. فهم مقطوعو لسان جذيمو فعل. يحاربونها تحت راية المعني الوحيد الذي خربوه على رؤوس الأشهاد: الإسلام. والله وخلقه تعلم. ويتحركون في مثل الزحف الأخضر و"تمرد" مسرًحي جهاز الأمن والمخابرات لا للحكم من جديد بل لخلق حالة يكون بها حكم البلاد مستحيلاً (ungovernable). فهم أفلس من فأر المسيد من حيث امتلاكهم رؤية للحكم. وغالب السودانيين متفقون على ذلك. وهؤلاء الخصوم يعرفون ذلك كجوع بطنهم. وأقول بذلك امتثالاً للحكمة السائرة.
ومن بر الله لنا أن الثورة وفرت فضاءً لحوار مفتوح للتواثق معاً على حكم مدني للوطن اسميه "ما بعد هرج السلاح". كنت أشاهد أمس متمرداً من هيئة العمليات يطلق النار بكثافة وهو يذرع الشارع لا يلوي على شيء. لم يسدد نيرانه نحو إنسان أو حائط أو شجرة. كان هرجه بالسلاح مثل الاستمناء أو العقم. كان مثل من يحدث نفسه بزخات صوت عال. وبدا لي ذلك منه مثل صيحة إغاثة أكثر منه صيحة معارضة في وجه نظام لا يطيقه. وهرج السلاح طال فينا وبينا وعلينا جميعاً. فأصاب بوخمه حتى من خرجوا بالسلاح لقضية في بادئ أمرهم. فصار كثير منهم ممن عرفوا ب"ثوار بلا قضية" من فرط هرج السلاح ما بينهم وعلى غيرهم. ومن دلائل هرج السلاح عندنا أن انتصر لنا أمس الدعم السريع الخريج بامتياز من مدرسة هذا الهرج.
وبركة الثورة في أنها ليست منتجاً كما حاكمها كثيرون أخذوا عليه علة هنا أو هناك ليقولوا إنها ثورة "مضروبة". وساد هذا الاعتقاد بخاصة بين صفوة الحركات المسلحة. وليس أدل على ذلك من أنهم يسألونها مع ذلك، ولأنها منتج، تسليمهم قائمة مطالبهم الثورية على دائر المليم. والثورة عملية لا منتجاً. وربما لا تفي كلمة "عملية" كتعريب ل"process". ولذا تجدني أقول، مستفيداً من المثل "السايقة واصلة"، إن الثورة سايقة وليست واصلة أي منتجاً. وجمالها كتجل من تجليات غريزة البقاء أنها سايقة وتنتظر "قدح" كل منا. فهي ثورة أمة رأت النور في نهاية النفق. ومن انتظرها يفرك يديه يريد سقطها جعلها منتجاً أو واصلة. فلا أعرف أن الكيزان، من ظنوا أن الثورة جاءت بغرض استئصالهم لا غير، قد تمتعوا حتى في عصرهم بنعمة القول مثل تمتعهم به على منابرها. لقد أنقذتهم اثورة من نفسهم الأمّارة بالسوء.
آمل أن يكون تمرد قوة هيئة العمليات صدمة توقظ الحرية والتغيير من سبات الإثرة إلى رحاب الإيثار الذي بدأت به حين أعربت مكوناتها عن زهادتها في الوظيفة العامة. وكنا في وقفة التمرد يوم الإثنين الماضي في درك من الإثرة حول الولاة. فتوزعت أحزاب قحت الولاة جزافا.ً وضاق السيد الصادق المهدي بقائمتهم. وعاد بنا بهذه الإثرة على بدء في أكتوبر 1964. وكانت الأحزاب التقليدية (الأمة والاتحادي أزهري عدا الشعب الديمقراطي والإخوان المسلمون ) تطلب الالتزام بالفترة الانتقالية (6 أشهر) مستعرضة غزارتها الانتخابية على أحزاب القلة وعلى رأسها الشيوعي. وبلغ من الحاح تلك الأحزاب على فتوتهم العددية في استعجالهم الانتخابات أن لم يكترثوا لقرار لجنة الانتخابات التي قضت بضعف التسجيل في الجنوب بفعل الحرب ضعفاً لا يأذن بعقد الانتخابات فيه. وقامت الانتخابات في الشمال دون الجنوب. ونجم عنها دمل سياسي اسمه "نواب التزكية" لا نريد له أن يشغلنا هنا. وقلت أمس وأنا اشاهد هرج السلاح في العاصمة إننا لم ننس شيئاً ولم نتعلم شيئاً. فخطاب الولاة الأخير في قحت منكر ينبغي أن نطهر ألسنتنا منه. فأرض الله واسعة ولنعمة ذكائه علينا ضريبة.
الثورة جرح. وجَرح سقايو كثيراً. وسيجرحه. لكن سقايو بيسقيهو

هرج السلاح
https://www.youtube.com/watch?v=p_08wiF-yg0

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.