بسم الله الرحمن الرحيم 10 فبراير 2009 

 السيد الرئيس

 

أيها الحفل الكريم:

 في مفتتح هذا اللقاء الذي يأتي في منعطف دقيق من تاريخ وطننا السودان، أسمحوا لي أن أتقدم باسم حركة العدل و المساواة السودانية ونيابة عن رئيسها الدكتوربخالص الشكر و منتهى التقدير لسمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر، و حكومتها الموقرة، و شعبها المضياف، الذين نذروا أنفسهم، و سخّروا كل إمكاناتهم البشرية و المادية، و علاقاتهم الإقليمية و الدولية، لحل مشكلة السودان في دارفور، وهيّئوا لنا هذه السانحة الكريمة في الدوحة الوارفة بأهلها الطيّبين، آملين أن يتحقّق السلام و الوئام بين أهل السودان على أيديهم. فعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم، و على قدر الكرام تأتي المكارم.كما أخص بالشكر الجزيل السادة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي السيد جون بنج، و أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي السيد أكمل الدين إحسان أوغلو، و ممثلي الأمم المتحدة و الاتحاد الأوربي و الجامعة العربية، و الولايات المتحدة، و المملكة المتحدة، و فرنسا، الذين ما فتئوا يحضّوننا على السلام و التعجيل به، متى ما إلتقيناهم، أو تحدثنا إليهم. و الشكر لهم مكرراً على جهودهم المقدّرة، في إيواء و اطعام أهلنا الذين أخرجوا من ديارهم بسياسة الأرض المحروقة الرعناء. و لجمهورية تشاد خالص الشكر لإيوائها للاجئينا بصدر رحب.و الشكر موصول إلى كل من السادة سفراء جمهورية مصر العربية و الجماهيرية الليبية و دولة إرتريا و جمهورية تشاد و اليابان و الاتحاد الروسي و جمهورية الصين الشعبية على تشريفهم هذا اللقاء. و للسيد جبريل باسولي وسيط السلام المشترك للأمم المتحدة و الاتحاد الإفريقي و فريقه تحيّة خاصة، لجهوده المخلصة، و تحمّله لعناء السفر المتواصل بحثاً عن السلام.و أخيراً و ليس آخراً التحيّة لوفد حكومة الوحدة الوطنية و لكم جميعاً على تشريفكم هذا اللقاء، سائلاً المولى عز و جلّ أن يجعلكم شهوداً على الخير معينين عليه. السيد الرئيسأيها الحفل الكريم: تؤكدً حركة العدل و المساواة السودانية، في هذا اليوم المشهود، و من على هذا المنبر المبارك، أنها جاءت إلى الدوحة بقلب مفتوح، و عزم لا يلين، لتحقيق سلام عادل و شامل ودائم، يحقن الدماء ويضع حدّاً لأكبر مأساة إنسانية يشهدها هذا القرن. جاءت الحركة باحثة عن السلام، بعد أن انسحبت من مدينة مهاجرية حفاظاً على أرواح المدنيين العزّل، الذين تعرّضوا و يزالون يتعرّضون، إلى قصف عشوائي بربري كثيف، و استجابة لنداءات الأمين العام للأمم المتحدة، و الدول الصديقة، و على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، و امتثالاً لمتطلبات القانون الإنساني الدولي. و جئنا رغم الظروف المحيطة بالنظام التي تدعو إلى التريّث. جئنا رغم كل ذلك، لا من منطلق ضعف أو قلة حيلة؛فالكل يعلم أن حركة العدل و المساواة السودانية اليوم، في أوج قوتها العسكرية و السياسية. و لكن جاءت الحركة باحثة عن السلام، رغم كلّ الظروف، لقناعتها المطلقة بأنّ خيار الحل السلميّ المتفاوض عليه، مقدّم على ما دونه من الخيارات؛ و أنّها ما لجأت إلى خيار السلاح، إلا عندما صمً النظام أذنيه، عن سماع أيّ صوت، عدا قعقعة الرصاص، و هدير المدافع؛ وسدّ أبوابه أمام أيّ حوار سلميّ جادّ، يمكن أن يعالج قضايا الوطن بالحسنى. و كان دأبنا منذ بداية مشكلة السودان في دارفور - و ما زال - أن نهرع إلى كل ركن نشتمّ فيه رائحة السلام، و نستجيب لكل دعوة جادّة، و ترتيب رشيد، يؤمل أن يفضي إلى سلام عادل و شامل. و كان من الطبيعي أن نستجيب لدعوة دولة قطر الشقيقة بالتنسيق مع الوسيط الدولي، بعد أن استشعرنا منهما جدّية المسعى و الطرح. السيد الرئيسأيها الجمع الكريم: جاءت حركة العدل و المساواة السودانية إلى الدوحة، في هذا المنعطف الخطير من تاريخ بلادنا، أملاً في سلام عادل و شامل و دائم،يرفع المعاناة التي استطالت، عن كاهل أهلنا في معسكرات النزوح و اللجوء و ما حولها، الذين يعيشون ضنك العيش، و سوء المأوى، و إهانة التشرّد، و رعب طائرات الحمم الذي سكن قلوب الأطفال و النساء و الشيوخ. جئنا نبحث عن سلام عادل وشامل ودائم،يحقن الدماء في كل ربوع الوطن، و يحقق الأمن و الاستقرار في كافّة أقاليمه، و يبعث أمل غد مشرق، في النفوس التي كادت أن يتملكها اليأس،و ينقذ أطفالنا من الضياع.جئنا نبحث عن سلام عادل و شامل و دائم،يضمن لنا وحدة السودان أرضاً و شعباً،  بإرادة أهله الطوعية، في ظل حكم إقليمي أو فدرالي حقيقي يعدل بين الأقاليم، و يشارك فيه جميع المواطنين على قدم المساواة، عبر صناديق الاقتراع، في صناعة مستقبلهم و تقرير مصيرهم . و يكفل الحريات الأساسية العامة. و يحقق التحوّل الديموقراطي، و التداول السلميّ للسلطة. و يقيم الدولة المدنية العادلة، التي تكون فيها المواطنة وحدها، معياراً و مصدراً للحقوق و الواجبات.و يزيل التهميش السياسيّ و الاقتصاديّ و الثقافيّ عن كل قطاعات شعبنا، ويكفل مجّانية التعليم العام و الصحة الأولية لكل من يستحق من المواطنين، و يوفّر الماء و الكهرباء و الغاز في كل بيت، و يرسي دعائم البنية التحتيّة و سائر مقومات الحياة و الانتاج، للمواطن بغض النظر عن لونه أو عرقه أو دينه أو انتمائه الجغرافي. ويمكّن المرأة من لعب دورها الطليعي، و مساهمتها الفاعلة، في تنمية بلدها، و تحقيق الرفاهة لشعبها. السيد الرئيسأيها الحفل الكريم: تبحث حركة العدل و المساواة السودانية عن سلام عادل و شامل و دائم، لكل الوطن لأنّها على قناعة بأنّ ما يجري في دارفور و كردفان يجب أن تكون الحرب الأهلية الأخيرة في السودان، فمن العار أن نلدغ من ذات الجحر مرّات و مرّات،  و يسيل دماء أبناء الوطن مدراراّ في كل ركن منه، بسبب حلول جزئيّة عجزت عن مخاطبة جذور المشكلة السودانية المتمثّلة في بنية الحكم العرجاء في المركز، و تبحث عن حلول سطحيّة لها في الأطراف لا تحقق مكاسب حقيقية ملموسة للشعب. فنحن في حركة العدل و المساواة السودانية لسنا طلاّب و ظائف آنية، أو مكاسب شخصية، و لن نرضى بحلول جزئية لا تخاطب لبّ المشكلة، و ترفع المظالم، و تردّ حقوق الشعب المسلوبة. و حيث أن البحث عن حل جذري حقيقي ليس بالأمر الهيّن، فإن الحركة تدعو كافة الأطراف، و على رأسها الدولة المضيفة، و فريق الوساطة، إلى التحلّي بالصبر و المثابرة، دون إفراط أو تفريط. كما أدعو الطرف الحكومي إلى إخلاص النيّة، و صدق التوجّه نحو السلام، بدلاً من المراوغة، و محاولات شراء الوقت، الذي ليس في صالح أحد، أو محاولة استغلال مثل هذه المناسبات لممارسة العلاقات العامة، فقد آن ساعة الجدّ و لاحت فرصة للسلام يجب ألا نسمح لها بالانفلات هذه المرّة. و في المقابل فقد جاء وفد الحركة بتفويض كامل للسعي الحثيث نحو السلام دون كلل أو ملل و دون تفريط في حقوق الشعب.  السيد الرئيسأيها الحفل الكريم: إن حركة العدل و المساواة السودانية لم تكن في يوم من الأيام ولن تكون بإذن الله حركة إقصائية. فقد طرقت كل باب للوحدة، و هرعت لكل نداء للمّ الشمل، و لم تزل تدعو الناس إلى كلمة سواء و موقف مشترك، إلا أن تأليف القلوب أمر ليس بيد أحد من البشر و لا يستطيع أحد المزايدة على الحركة في سعيها الدؤوب لتوحيد الصفوف. و الحركة و إن جاءت إلى هذا الملتقى دون ما تعارف الناس على تسميتها بالحركات المسلحة، فهي حريصة أن يساهم جميع أهل الوطن، و في مقدّمتهم أهل دارفور بكياناتهم المختلفة بما في ذلك المرأة و النازحين و اللاجئين و القيادات القبلية و المثقّفين، في صناعة السلام و امتلاكه. و ستبذل الحركة كل ما في وسعها لضمان تمثيل شامل لكل المعنيين، دون إحداث أيّ شكل من أشكال الفوضى، أو اعطاء شرعية زائفة للنهّابين و قطّاع الطرق. و تبشركم الحركة بأنها على اتصال دائم بكل حملة السلاح في دارفور و أن الاقبال على التوافق في الميدان و على الأرض كبير جداً و ستفاجأون بالتمثيل و شموله عند الدخول في المراحل الحقيقية للتفاوض. السيد الرئيسأيها الحفل الكريم: تؤكد حركة العدل و المساواة السودانية حرصها على تحقيق العدالة و ضمان عدم افتلات عتاة الظلمة الذين سفكوا دماء الأبرياء و انتهكوا الأعراض و هجّروا الآمنين و أهلكوا الحرث و النسل من المحاسبة العادلة، و قد جئنا إلى هذا المحفل بعد أن إطمأننا إلى أنه لا يهدف إلى تعطيل العدالة و لا يرتبط بمسار محكمة الجنايات الدولية. فالعدل و السلام عندنا صنوان لا يتعارضان و لا يمكن الاتّجار فيهما أو بينهما. السيد الرئيسأيها الحفل الكريم: تؤكد حركة العدل و المساواة السودانية تأمينها على ما جاءت به اتفاقية السلام الشامل بما في ذلك حق تقرير المصير مع دعوتها للإخوان في جنوب الوطن للعمل على الحفاظ على وحدة البلاد و الشعب الذي يشترك في التاريخ و المصيرو تعبّر عن سعادتها و تثمينها لما تحقق لشعبنا في جنوب الوطن من أمن و حقوق.     السيد الرئيسأيها الحفل الكريم: الحركة على قناعة تامّة أن المحادثات ستؤتي أكلها و تحقق السلام المنشود لو خلصت نوايا الأطراف و أتبع الترتيب الصحيح في تناول الموضوعات مكان البحث، وقد اقترحنا على الوسطاء أن يكون الترتيب على النحو التالي:البدء في التداول في الإجراءات و التدابير الكفيلة ببناء الثقة بين أطراف النزاع و منها على سبيل المثال لا الحصر:الاقلاع عن ترهيب النازحين و إجبارهم على العودة إلى ديار لا يضمنون فيها أمنهم و لا يجدون فيها أدني مقومات الحياة.إزالة كافة العراقيل التي تحول دون وصول الإغاثة إلى المحتاجين لها في المواقيت و بالكميات المطلوبة.اطلاق سراح كافة المعتقلين و المسجونين و المحكومين و الموقوفين بسبب النزاع في دارفور و كردفان.الامتثال لقرار مجلس الأمن رقم 1593 و الكف الفوري عن قصف القري و أماكن تجمع المدنيين.اطلاق اعلان نوايا تؤكد صدق توجّه أطراف النزاع نحو حل سلمي متفاوض عليه، تطمئن المواطن و كل الحادبين على تحقيق السلام في السودان.البحث في موضوعات اتفاق إطاري يخاطب قضايا الخلاف الأساسية المتمثلة في:اطلاق الحريات العامة و تنفيذ وثيقة الحقوق الأساسية وضمان توفير مقومات التحول الديموقراطي.ضمان الرجوع إلى نظام الأقاليم بسلطات تشريعية و تنفيذية واسعة دون المساس بالولايات القائمة إلا بإرادة أهل الإقليم أنفسهم.عودة حدود الأقاليم الجغرافية إلى حالها يوم استقلال السودان عام 1956 .المشاركة الفاعلة في مؤسسة الرئاسة.مشاركة مواطني الأقاليم في كافة مستويات الحكم و مؤسسات الدولة بوزنهم السكاني.المشاركة في حكم إقليم الخرطوم على أعلى المستويات.تعويض المتضررين من النزاع تعويضاً عادلاً و مجزياً.تخصيص موارد كافية من الأيردات العامة و على مدى فترة معتبرة لتعمير الأقاليم المتأثرة بالحرب و في مقدمتها إقليم دارفور.تخصيص نصيب أكبر و متصاعد من الإيراد القومي للأقاليم ضماناً لفاعلية الحكم الإقليمي و محاربة للتهميش.ضمان مجانية التعليم العام و خدمات الصحة الأولية لكل مستحقيها.الحفاظ على حواكير القبائل و الأعراف السائدة في إدارتها.ضمان عودة النازحين و اللاجئين الطوعية إلى مواطنهم الأصلية مع توفير مقومات استئناف الحياة الطبيعية لهم.احتفاظ الحركة بقواتها خلال فترة انتقالية يتفق عليها مع تكفل الدولة بانفاقها المدني عليها ضماناً لتنفيذ الاتفاق و إقرار الأمن.تسريح مليشيات الحكومة و تفكيك مؤسساتها.تخفيض قوات الحكومة في إقليم دارفور و إعادتها إلى ثكناتها الرئيسة في الإقليم.ضمان استيعاب قوات الحركة في القوات النظامية عند انقضاء الفترة الانتقالية المتفق عليها.البحث في اتفاق لوقف العدائيات مصحوب بآليات فاعلة للمراقبة.الانتقال إلى وضع جدول زمني مفصّل بموضوعات المباحثات التفصيلية. السيد الرئيسأيها الحفل الكريم: في ختام حديثي لا يسعني إلا أن أشكر لكم حسن الإئتمار و الإستماع، داعياً العلي القدير أن يوفقنا إلى تحقيق السلام المنشود.و السلام عليكم و رحمة الله.