بقلوب مثقلة بالفجيعة تنعى حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق) أحد مؤسسيها وواضعي لبناتها الأولى في سنوات وظروف القهر والقمع البشع في النصف الأول من تسعينات القرن المنصرم، المناضل الفذ الصلب نزار أحمد أيوب، الذي غيبه الموت اليوم بعد صراع ضار مع الداء العضال، لم يفقد فيه نزار صموده ولا شجاعته ولا صفاء عقله أو فكره المتوقد. لقد غادرنا نزار وهو في ربيع العمر مثله مثل نجوم حركتنا التي أضاءت سماءنا ثم غابت سريعا، ولكنه خط اسمه ومآثره عميقا وبحروف من صلابة الماس في تاريخ هذه الحركة.

إذ نودع زميلنا وصديقنا المناضل نزار أيوب، ونرجو له الرحمة والمغفرة وحسن الجزاء بقدر ما وهب من حياته لوطنه وشعبه، نتقدم بآحر آيات العزاء إلى زوجته وإلى أسرته وأهله وزملائه وأصدقائه في كل مكان.

المجلس القيادي

حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق)