(1)

لم أجد أجرأ من مُؤسسةٍ حُكوميةٍ ، تنشر إعلاناً عن وظائفَ شاغرة ، ثم تطلب – بكلِّ غرورٍ، وصلفٍ، ورُغم نهج وزارة التعليم العالى- أن يكون المُتقدمون للوظائف مُجِيدين للُّغة العربية والإنجليزية (معا) !!.

 مُعظم خريجى (الجامعات الحكومية) - فى السنوات الأخيرة – لا يجيدون، لا اللُّغة العربية ، ولا رصيفتها الإنجليزية !. ومعظم خرِّيجى الجامعات (الخاصة) لا يكتبون (سطرين) باللُّغة العربية !! .

نستورِّد موظفين ولا إيه؟ !!!.

لو كنت المسئول ، لنَشرت إعلانا لوظائفَ شاغرةٍ فى كل (مناصب) وزارة (التأليم الآلى) ، ولأبقيت فقط على (الخفير) !.

(2)

قبل سنوات، بل حتى قبل عام، كان (بعض الإعّلاميين) ، يُعَايرون رئيس نادى الهلال الحالى، بأنه (مُدان) فى جريمةٍ جنائيةٍ ، ويُعايِّرونه كذلك، بتدخُّل وزير العدل – وقتها – للحيلولة دون القبض عليه.

والآن ، وبالصوت الجهير ، عبر المذياع والصحف ، يقول الكاردينال، أن على (صلاح إدريس) (البحثَ عن الطرق التى تخرجه من السجن !!. ويترك الهلال فى حاله)!!!! .

فسبحان من بيده (الملك) !!! .

ورحم الله ، الطيِّب عبد الله، وعبد المجيد منصُّور ، وكل السلفِ (الصالحِ) من رؤساء الهلال!!.

(3)

أفضل قرار (ضِمنى) إتخذته هذا الحُكومة منذ بدايتها ، أن جففت دُورَ السِّينما والمسارح !. إذ كانت الأيام كفيلة بإثبات أنه لا يوجد شى يُضحك هذا الشعب ، بما يُوسِّع (شُعبَه الهوائية) ، أكثر من  أحاديث وتصريحات (بعض) المسؤلين ، ومواقفهم.

ثم جاءت الوسائط التقنيِّة الحديثة ، حاملة ً لنا كل بديعٍ وفريدٍ، من المقروء ، والمنظور ، والمسموع . فإستغنى الشعب كذلك عن ( المذياع والتلفاز) !!! .

لله درَّكم يا مبدعين !! .

(4)

 (شركة) ، نشرت إعلاناً بصحيفةٍ يوميةٍ على صفحةٍ (كاملة) !.  وصَفت فيه نفسها ،بأنها (رائدةُ طباعة الصُّحف و" الكتاب المدرسي في السودان " ) !!.

(ضِمن) هذا الإعلان، قدمت التهانى بواسطة ( رئيس وأعضاء مجلس ادارتها ومديرها العام والعاملين بها) للسيد/ والى الخرطوم ، بمناسبة التعيين، ثم للسيد/ ( وزير "المالية" والإقتصاد وشئون المستهلك بولاية الخرطوم) – وصف وظيفى مرهق -  بمناسبة تجديد الثقة !.

 ( وأخذ بال حضرتك يافندم من قصة وزير "المالية " ديِّا ) ؟!.

ثم ختموا تلك التهانى بالدعاء !  بأن يوفق الله السيدين لأداء مهامهما لرفعة الولاية والوطن ! .

هل إقترب موعد الإعلان عن (عطاء الكتاب المدرسى ) لهذه الدرجة ؟!!.

أم أن الخطة قد تغيرت بعد تطبيق نظام ( الإيصال الإلكترونى) ؟!!!!!.

حقاً ، كُلُّ عَامٍ تُرْذَلُونَ !!!!.

محـــمود ،،،،،،

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.