الفاضل عباس محمد علي

يتدافع السودانيون نحو مصر المحروسة، على كل ضامر نفاثة وباصات يابانية واسكندنافية قوية الشكيمة تقطع الرحلة الماراثونية في يومين. وتتناهي إلي القاهرة يومياً من السودان أربعة عشر باصاً وثلاث طائرات وقطاران محملة بالزولات وحقائبهم المكدسة بالزوادة والبضائع،

وهل يترجل فارس مغوار مثل الدكتور عبد الماجد علي بوب ويذهب دون ذكر، شأنه شأن السابلة والرويبضات التى تدور حول نفسها فقط؟ حاشا وكلا، فقد أرسي هو نفسه، مع رفاق دربه المتناثرين بالداخل وبالدياسبورا، مداميك النواميس الجديدة، ودشنوا بالدم والعرق وبيوت

قرأت هذا الأسبوع تقرير منظمة الشفافية الدولية المؤسس على بيانات واستنتاجات ثلاث عشرة منظمة دولية ذات وزن واحترافية وموضوعية، مثل البنك الدولي والمنتدي الإقتصادي العالمي؛ ولقد صنف التقرير حمهورية السودان كخامس أكثر الدول فساداً فى العالم – مع القابعين فى

يحكي جيل الخمسينات طرفة عن الراحل الزعيم إسماعيل الأزهري وأحمد خير المحامي ويحيى الفضلي عندما كانوا ضمن وفد القوى الوطنية بالقاهرة لمدة عامين بنهاية الأربعينات – على سرر مفروشة وزرابي مبثوثة بفندق سمير أميس - لمتابعة القضية السودانية مع الحكومة الباشوية

لقد انقضى عام 2016، وما زلنا نمني النفس بزوال نظام البشير الذى جثم على صدر الشعب السوداني وكتم أنفاسه لسبع وعشرين سنة، وحول بلادنا إلى أشلاء ممزقة وأفلسها وأحالها لضيعة خاصة به وبأشقائه وأزواجه ورهطه الأقربين وسائر صحبه من الإخوان المسلمين،

لقد تواصلت المقاومة الشعبية لنظام الإخوان المسلمين في السودان طوال السبع وعشرين سنة الماضية بلا كلل أو ملل، وما انفكت حركة الجماهير تعلو وتهبط مع الرياح والعواصف السياسية الموسمية التى هبت على بلادنا، والقاع الصخري للقوى الوطنية القابضة على الجمر