استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة .. بقلم: حيدر المكاشفي


بشفافية –
ليس صحيحا أن ظهور علي كرتي على قناة (طيبة المشبوهة) في الحوار الذي أجراه معه الطاهر حسن التوم وبثته القناة يوم الأربعاء، هو الظهور العلني الأول له، اذ سبق للهارب من العدالة علي كرتي أن ظهر للعلن من خلال فيديو حمل تسجيلا يحرض فيه عضوية الحركة الاسلامية بوصفه أمينا عاما مكلفا لها، الى جانب عضوية الحزب المحلول (المؤتمر الوطني)، بل ومن غير خجل ولا خشية وبقوة عين يحسد عليها يحرض الشعب السوداني أيضا لمناهضة رفع الدعم عن الوقود بالخروج للتظاهر واسقاط الحكومة، ثم هاهو يظهر مجددا من خلال الحوار المذكور للمرة الثانية، وليس من أغراضي هنا التعليق على ما قاله كرتي في حوار (طيبة)، اذ لا قيمة ولا وزن لأي كلام يصدر من متهم في قضايا فساد واستغلال نفوذ يهرب من العدالة ويخفي نفسه في مخبأ ما، فمثل هذا الشخص غير مؤهل أخلاقيا وسياسيا ليحدث السودانيين في أي أمر، ولا عجب هنا في ان يوجه الهارب كرتي نداءاته وتحريضاته لشيعته من الفلول، فذلك دأبهم وتلك امنياتهم التي ظلوا وما انفكوا يعملون لأجلها منذ سقوطهم المدوي بالثورة المجيدة، ولا غرابة ولا جديد في معاداة كرتي وشيعته للثورة بل هو المتوقع منهم، ولكن كل العجب والاستغراب والدهشة ان تبلغ الجرأة بفاسد مطلوب للقضاء ان يوجه كلمة لجموع الشعب السوداني الذي ثار وفار عليهم واسقطهم شر سقطة، وان قدر للشعب السوداني ان يرد على حديث كرتي الذي لا يعدو ان يكون سوى محاولة يائسة لاستكراده واستغبائه، فلن يزيد رد الشعب السوداني بالقول له، يلزمك أولا أيها الهارب ان تمتلك الشجاعة الكافية للخروج من مكمنك وتسليم نفسك للسلطات لمواجهة العدالة لتبرئة نفسك ان كنت بريئا، هذا ما ينتظره منك الشعب السوداني وليس هذا الاستهبال الذي تحاول ممارسته عليه..
السيد كرتي الذي تقول عنه معلومات العالمين ببواطن (الحاءات الثلاث) الحكومة والحزب والحركة، إنه يقود العمل المعارض السري للمؤتمر الوطني المحلول، ويدعو لاسقاط الحكومة، هو آخر من يمكنه اطلاق هذه الدعوة بدلالة تهم الفساد الموجهة ضده وهل يعقل ان يدعو فاسد لفضيلة،
ولعل كرتي يعلم قبل غيره النهب المصلح والمسلح بجبروت السلطة الذي مارسه على الأراضي، فامتلك منها (99) قطعة أرض هذا غير اعداد من القطع الأخرى بمناطق أخرى مميزة بالعاصمة، حازها بطرائق فاسدة اعلنت لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد المغدورة وليس المجمدة نزعها منه واعادتها للشعب السوداني الذي يتجرأ بلا خجل ويخاطبه، ولن تسعفه أية حجة خائبة في انه امتلك كل هذا العدد المهول من الاراضي ملك حر (كد يمين وعرق جبين)، فتلك ستكون محاولة اخرى للاستكراد والاستعباط، فلولا وجوده على سدة السلطة واستغلاله للنفوذ السلطوي، ولو كان مواطن عادى من غمار الناس لما امكنه الحصول على قطعتين دعك من هذا العدد المهول، فقبل انقلاب يونيو 1989م كما تكشف المعلومات الموثقة عنه، لم يكن اسم علي كرتي متداولا في مجالس الاسلاميين ولا في سوق التجارة ولا حتى في كشوفات الوزراء والولاة والمحافظين المحتمل تعيينهم، ولم يكن يعرف علي كرتي إلا القليل جدا من الناس وفي محيط ضيق، وكان أبعد الناس عن التجارة ولغة الأرقام وحتى عام 1992م لم يكن لكرتي شركة ولا بناية ولا مصنع وكان جل همه أن يصبح وزيرا، ولولا انقسام الحركة الى منشية وقصر لما تسنى لكرتي الوصول لمنصب وزير الخارجية ولا حتى وزير ولائي، فلم يلمع نجم كرتي الا بعد المفاصلة عام 2000م، حيث ظهرت عليه دلائل النعمة والثراء بامتلاكه لعدد من البنايات والشركات وساعده منصبه في التسويق التجاري على المستوى الداخلي والخارجي، فأصبح يلقب بامبراطور تجارة الاسمنت والسيخ والحديد..فكيف لمتهم هارب من قضايا فساد واستغلال نفوذ أن يحدث الناس من المخابئ..
الجريدة


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 تعليق

تعليق واحد