الديسمبريون قالوا كلمتهم .. مدنية! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم


إن فوكس
najeebwm@hotmail.com
خرجت الجماهير السودانية عن بكرة أبيها بمسيرات مليارية هادرة صباح يوم الخميس 21 أكتوبر الى شوارع العاصمة وكل ولايات السودان للمطالبة برحيل البرهان ورهطه وتسليم السلطة للمدنيين حسب ما نصت عليه الوثيقة الدستورية.
مسيرات مليارية قادها شباب الثورة الديسمبريون والكنداكات الديسمبريون وشاهدنا شعارات جديدة لحراك ثوري ثوري لا تحركه جمهورية موز ولا فلول ولا لوردت ولا حاضنة سياسية شرعية أو غير شرعية.. المسيرات خرجت تطالب بدولة الحرية والسلام والعدالة ودولة يسودها القانون وتسليم الحكم إلى المدنيين لأن سيادة الدولة والقانون ذبحت على عتبة العسكر الذين أصبحوا خصماً على الثورة ويراهنون على إعتصام الموز المزعوم من أجل الحصول على تفويض وحل الحكومة وتنصيب أحد زعماء قصر الموز من كيزان الشعبي رئيساً للحكومة مناصفة مع أحد لوردات الحروب المصاب بمتلازمة الإنشقاق وقدراته الذهنية ضعيفة ليكون رئيساً لمجلس السيادة ولا نريد أن نتحدث عنهما كثيراً والأراجوزات الذي يتحركون بإمرتهم.
كل وكالات الأنباء العالمية وتلفزيونات كل دول العالم نقلت المسيرات وشهدت مدن السودان تنتفض في مسيرات الاكبر من نوعها تجوب الشوارع ومفترقات الطرق وعبر مكبرات الصوت مرددين الهتافات الثورية المعبرة عن مطالبهم برحيل البرهان ورهطه العسكري وتوجت المسيرات الحاشدة بالكلمات الخطابية القوية التي تؤكد أن ثورة ديسمبر غير.
اليوم السودان يعيش في ظل ثورة متجددة تعلن عن ميلاد جديد ما زال ينتظره السودانيين وهم يعضون علي ما تحقق بالنواجذ وتحدوا كل الصعاب وعدم التفريط في ثورتهم ولذا يجب على العسكر تسليم السلطة للمدنيين لأنهم أصبحوا خصماَ على الثورة وأستولوا على كل ركن في الدولة وكل موارد الشعب السوداني شركات جبال ذهب تحت قبضتهم وشاهدنا أموال الشعب المسكين الذي يكافح من أجل لقمة ورغم ذلك لم يتحصل عليها وتصرف على الفلول والعطالة وطلاب الخلاوي وأساتذتهم يستلمون الرشاوي في الرصيف من سماسرة إعتصام الموز وذلك لتوريطهم بتهمة الفساد.
المسيرات المليارية الأكتبورية التي خرجت لوضع حد لهيمنة العسكر على مفاصل الدولة وقالوا كلمتهم الأخيرة لن نسمح بعودة الدكتاتورية ولا بد من هيكلة مؤسسات الجيش والشرطة وحرية التعبير لتكون منسجمة مع أهداف ثورة ديسمبر المجيدة وإنهاء كافة المظاهر المسلحة غير المنضبطة تحت شرعية الدولة وخروج كافة التشكيلات المسلحة من العاصمة الخرطوم بما فيه الدعم السريع فوراً والعمل على إنهاء الترتيبات حتى تعود العاصمة إلى حضن الوطن ويجب على المسؤولين عن قوات الدعم السريع أن يعملوا من الآن على الشروع في عملية الدمج فوراً لأن الكونغرس الأمريكي أتخذ قرار بالتدخل لصالح الجيش السوداني إذا حدثت (مجمجة) من قوات الدعم كلام واضح زي الجبادة إنتهى .
يجب على العسكر أن لا يتنمروا وأن يعرفوا جيداً أن إعادة إستعادة الإستقرار أولوية من جانب المجتمع الدولي بعد أن ظهرت التنظيمات الإرهابية وعدد من الجماعات المسلحة في العاصمة خلال أحداث الانفلات التي في العاصمة أن كانت حقيقة أو فبركة من العسكر وغيرها من الطلس والشتلات والأوهام.
سمعنا من هنا وهناك أن الضباط الشرفاء في الجيش طالبوا برهان ورهطه بالتنحي وإحلال الفريق أول عصام محمد حسن كرار قائد القوات البرية ليكون البديل لبرهان لضمان تكملة بقية الفترة الإنتقالية التي شهدت انقسامات وتشرذم بين مكونات الأجسام الحاكمة كادت ان تعصف بمسار التحول الديمقراطي .. نرحب بالفريق عصام كرار ونتمنى أن يكون داعماً للثورة ومسانداً لنجاح التحول الديمقراطي.
رسالة إلى الحرية والتغيير (الأصل) لجان المقاومة الديسمبريون هم رأس رمح الثورة وهم من أشعل الثورة وهم التروس والدروع وأصحاب الشغلانة كلها وقدموا مئات من الشهداء من أجل إسقاط النظام القمعي وبعزيمتهم وإصرارهم أسقطوا النظام وعندما وصلتم للسلطة إندحتم مع العسكر المتهمين بمجزرة القيادة العامة وحصرتم دورهم في مراقبة الأفران والغاز ولن تشركوهم في الأجهزة الرقابية أو التنفيذية وعندما وصلتم للسطلة بأدواتهم تناسيتهم أدوارهم البطولية وقدرتهم في التعبئة والحشد ونسيتم يوم 30 يونيو بعد مجزرة القيادة خرجوا بمليونية هادرة زلزلت الأرض تحت أقدام العسكر وجعلتهم يعودوا للتفاوض والآن في فاصلة 21 أكتوبر سيروا مواكب مليارية وكانت رسالة قوية لإعتصام الموز المزعوم ولعسكر السيادي لتسليم السلطة للمدنيين.. ونقول لكم هذه رسالة أخيرة لكم ويجب عليكم إشراك الثوار ضمن اجهزة الدولة التنفيذية والرقابية وغير ذلك لا تستنجدوا بهم وقت الزنقة أطلعوا وغيرها من المناشدات والصياح أحموا ثورتكم .. الكل يعلم أن حامي الثورة هؤلاء الأشاوس في كل الولايات وقالوا كلمتهم واثبتوا أن الثورة الديسمبرية عصية على السرقة والإجهاض ولا مساومة ولا مهادنة ولا مفاوضة بعد اليوم ومطالبهم الحرية والسلام والعدالة والشفافية وتسليم السلطة للمدنيين ومحاكمة العسكر الذين ارتكبوا مجزرة القياد العامة وتكملة بقية هياكل السلطة.. لا بد من إعادة النظر في الحاضنة السياسية التي أخفقت في كل الملفات وتتحمل جزء كبير من الأزمة بسبب الممارسات الخاطئة والمحاصصات ويجب عليهم توسيع قاعدة المشاركة للجان المقاومة من كل الولايات وأن تكون لهم حصة تتناسب مع تضحياتهم الكبيرة وليس الرجوع إليهم عند الزنقة وإذا لم تستجيبوا لمطالبهم البل جاييكم إنتهى.
المعتصمون في قصر الموز يجب عليكم أن تغادروا مكان الموز والمديدة والشية وأن تعوا الدرس جيداً.. الرسالة واضحة حمدوك أعتذر عن لقاء جنرالات السيادي ولا برهان ولا اليونان ولا فرتكان يستطيعوا أن يحلوا الحكومة أو يقيلوا حمدوك والديسمبريون قالوا كلمتهم عبرنا وانتصرنا وتباً لكم أيها الفلول وتجار الحروب والأرزقية.
لا بد من المحاسبة والمحاكمة .. الدم قصاد الدم .. المجد والخلود للشهداء .. لا لحكم العسكر .. الدولة مدنية وإن طال السفر.
التحية لكل لجان المقامة في كل ولايات السودان .. تحية خاصة لتحالف قوى الثورة الحية بولاية الجزيرة (ليوث الجزيرة) أصحاب الساس والراس أنتم دروع وتروس الثورة الديسمبرية وأنتم من أشعلها..
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!