الى الشيوعيين ادعموا حمدوك حتى لا تسقطوا من الطائرات .. بقلم: د. حامد برقو عبدالرحمن


(1)
بعد عقدين من الزمان عادت الاستخبارات الباكستانية الي الحكم في أفغانستان القاحلة عن طريق ذراعها المتشدد حركة طالبان .
ليشهد العالم باندهاش بالغ انهيار الجيش الحكومي أمام مسلحي طالبان بأسلحتهم اليدوية و مدفعيتهم الخفيفة. هذا رغم ما صرفه الغرب من تدريب وعتاد لتجهيز الجيش الافغاني خلال العشرين سنة الماضية.

(2)
يبدو ان رعاة المتشددين في كل من الدوحة وإسلام أباد قد لقنوا حلفائهم – طالبان دروسا في ادارة الموقف، ولا ندري ان كانت الحركة ستسير على ذات النهج ام مجرد تكتيك مؤقت لامتصاص الفزع المحلي والهلع العالمي .
على نقيض ما فعلته بالرئيس الرابع لأفغانستان الدكتور محمد نجيب الله – عندما اقدمت الحركة على إعدامه في ساحة عامة في سبتمبر 1996 ؛ أعلنت حركة طالبان عفوا عاما عن جميع موظفي الدولة كما اعلنت سماحها بذهاب النساء للعمل و مواصلة الاناث للدراسة.
وهي امور مضيئة في العتمة التي خيمت على كابل في يوم أمس الاول .

(3)
تآكل الدول والأنظمة ثم إنهيارها يرجع بالدرجة الاولى الي الظلم الإجتماعي الناتج عن تسلط فئات معينة و تصدرها للمشهد الوطني دون اعطاء الاخرين فرص متكافئة أو حتى منصفة . ذلك ما ظل يحدث في أفغانستان خلال العقود الست الماضية.
الدكتور عبدالله عبدالله ،وزير الخارجية الأسبق و الذي نافس الرئيس البشتوني اشرف غني كان قد فاز بالانتخابات الرئاسية التي جرت في عام 2019 . برغم ان عبدالله عبدالله نفسه من اب بشتوني لكن نسب الي قومية والدته ليبصح طاجيكيا وهو سبب عدم تمكنه في الوصول الي القصر الرئاسي الذي لم يعتاد على غير بشتوني . كما هو الحال في السودان مع المنحدرين من الهامش السوداني.
النزاع بين الرجلين ( عبدالله و اشرف غني ) و الذي إمتد الي أشهر قبل الاتفاق على تقاسم السلطة بتدخل من الغرب قد اضعف جميع مؤسسات الدولة. بل خيب آمال الولايات المتحدة فقررت الانسحاب و ترك الحبل على القارب الافغاني ليسبح الي حيثما يشاء ، و قد كان .

(4)
فرحة عارمة إجتاحت اوساط الاسلاميين بوصول طالبان الي كابل. ذلك مجد مزيف لأن لا مكان في عالمنا اليوم لحكومة بعقلية القرون الوسطى.
أمام طالبان خيارين احلاهما مر: أما ان تستمر في خطها المتشدد لتحافظ على كيانها الداخلي متماسكا لبعض الوقت قبل ان تنهار بالحصار والمقاطعة الدوليين ، أو ان تنفتح على الناس والعالم كما اعلنت وبذلك حتما ستفقد الحكم عن طريق صناديق الإقتراع مع حدوث إنشقاقات داخلية الي حد الاقتتال الداخلي بين البراغماتيين والمتشددين بتطرف.
نخلص القول بأن حركة طالبان قد وصلت ذروتها و بدأ عدها التنازلي نحو الإندثار ، لكن للاسف كل ذلك يحدث على ظهر الأرض الافغانية التي بها المدنيين العزل من النساء و الأطفال و الشيوخ .

(5)
مازلت على قناعتي بان النظام الذي قاده المخلوع عمر البشير لحكم البلاد لا علاقة له بالإسلام أو الاسلاميين من حولنا ؛ كانت منظومة من اللصوص الكذابين القتلة استغلوا الدين لأغراضهم الشريرة ، لذا يجب ان لا يفرحوا بعودة طلبان – هم لن يعودون .

من المحن السودانية ان تجد حزبا بإرث الحزب الشيوعي يسعى لإسقاط الحكومة التي هو جزء منها.
يقيني ان الشيوعيين السودانيين قد خُلقوا للمعارضة فقط.
بالتأكيد لن يعود الكيزان ولا أشباههم الي حكم البلاد ولن يتساقط الشيوعيون من الطائرات الروسية ولا الكوبية كما حدث للأفغان مع الطائرات الامريكية بعد سقوط كابل ؛ لكن مخاوفي ان تفضي معارضة الحزب الشيوعي لحكومة الثورة الي إضعافها، الأمر الذي سوف يحفز العسكريين الانقلابيين للاستيلاء على السلطة ليسقط الناس من دفارات السجون ، لا طائرات الغرب او الشرق المغادرة لمطار الخرطوم .

 

د.حامد برقو عبدالرحمن
NicePresident@hotmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!